افتتحه حمدان بن راشد بمشاركة 5 آلاف جهة عارضة

«جلفود» يرسم أجندة المستقبل في قطاع الأغذية

افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، أمس، الدورة الـ 24 من معرض «جلفود 2019»، والذي يعد الحدث السنوي الأكبر في قطاع الأغذية والمشروبات على مستوى العالم، ويرسم أجندة المستقبل في قطاع الأغذية.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس مجلس إدارة مركز دبي التجاري العالمي، أن دبي مستمرة في تعزيز مكانتها وتدعيم دورها الهام في مجال إدارة تصدير الأغذية والتجهيزات الغذائية.

وقال سموه في كلمة ضمن الكتيب الرسمي للمعرض "يطيب لنا أن نقدم حدثاً عالمياً بأهمية جلفود الذي يواصل دوره المحوري في تعزيز أواصر الصلة بين الدول والممونين، وفتح قنوات التوزيع للشركات ذات الصلة بالقطاع، وتسليط الضوء على دبي بصفتها مركزاً تجارياً رئيسياً في قطاع الأغذية على المستوى العالمي. ورحب سموه بالزوار والمشاركين في المعرض، متمنياً لهم طيب الإقامة في ربوع الإمارات.

يستقطب المعرض، الذي تستمر فعالياته حتى 21 فبراير في مركز دبي التجاري العالمي، اهتماماً لافتاً من وزراء التجارة وكبار المندوبين التجاريين والشركات الوطنية من شتى أنحاء العالم.

ويوفر هذا الحدث منصة مبتكرة لعقد صفقات تجارية مجزية ومميزة على مستوى القطاع واغتنام الفرص الجديدة في السوق ومواكبة الاتجاهات الناشئة وتحديد أجندة الأعمال المستقبلية لقطاع الأغذية.

جولة

وقام سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، يرافقه هلال سعيد المري، مدير عام سلطة مركز دبي التجاري العالمي مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، بجولة في أرجاء المعرض الذي تبلغ مساحته مليون قدم مربعة.

واطلع سموه على أحدث المنتجات التي ستقدمها 5 آلاف جهة عارضة محلية وإقليمية ودولية، تحرص جميعها على توفير حلول تساعد في تلبية الطلب المتزايد على المواد الغذائية في المنطقة وخارجها.

ويشهد المعرض تنظيم العديد من الأنشطة والمفاوضات التجارية، ويسلط المندوبون رفيعو المستوى من 198 بلداً الضوء على أحدث مجموعات المنتجات، التي تستهدف القطاعات الرئيسية في سوق الأغذية والمشروبات.

مبيعات

وتشير التوقعات إلى أن مبيعات الأغذية والمشروبات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سوف ترتفع من 145.4 مليار دولار في عام 2018 إلى 171.1 مليار دولار بحلول عام 2023 بمعدل نمو سنوي مركب قدره 3.33%، وذلك بحسب «تقرير جلفود لتوقعات قطاع الأغذية والمشروبات العالمي 2019»، والذي أعدته مؤسسة «يورومونيتور إنترناشيونال»، والذي سيتم إصداره رسمياً خلال المعرض.

وقالت تريكسي لوه ميرماند، نائب الرئيس الأول لإدارة المعارض والفعاليات لدى مركز دبي التجاري العالمي، إن معرض «جلفود» استطاع ترسيخ مكانته على مر السنوات منصة رائدة تتيح لمتخصصي وخبراء قطاع الأغذية والمشروبات استكشاف الصفقات التجارية المربحة وإطلاق المنتجات والحلول الجديدة المتخصصة والتي تواكب احتياجات منطقة تتطور بشكل مستمر وتشهد زيادة في الطلب السنوي على الغذاء والإنفاق الاستهلاكي.

تواصل

وسيتيح «جلفود 2019» للعارضين هذا العام فرصة قيمة للتواصل مع الشركاء الحاليين والعملاء الجدد المحتملين، كما سيتم إضافة مجموعة من الأنشطة والفعاليات المميزة التي ستثري تجربة زوار المعرض.

وستستضيف «قمة جلفود للابتكار»، التي تقام على هامش المعرض الرئيسي وتستمر على مدى 3 أيام، عدداً من أبرز الأسماء في القطاع، وذلك لمناقشة أحدث التحديات والفرص في قطاع الأغذية والمشروبات العالمي.

وستشهد «قمة جلفود للابتكار» اعتباراً من اليوم وحتى 20 فبراير الجاري عدة جلسات وفعاليات مميزة تشمل إلقاء كلمة رئيسية غداً بعنوان: «مستقبل الغذاء والرفاهية» للدكتور نايجل هيوز نائب رئيس أول لقسم البحوث والتطوير في شركة «كلوغز»، بالإضافة إلى تنظيم جلسة بعنوان: «حوار مميز: نمو العلامات الخاصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» بمشاركة ميغيل بوفيدانو المدير التنفيذي للعمليات لدى «كارفور- ماجد الفطيم».

إضافة إلى جلسة أخرى بعنوان «العمليات الذكية- التركيز على الذكاء الاصطناعي لدعم سلسلة التوريد»، بمشاركة مايك يسوداس الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا والمهندس المتميز لدى شركة «أي بي إم»، وذلك بالإضافة إلى جلسات أخرى. كما سيشهد «جلفود 2019» إضافة مزيد من الفعاليات والجلسات التي ستساهم في تعزيز وإثراء تجارب الزوار والحضور.

مسابقة

من جهة ثانية، تشهد مسابقة «النكهات العالمية» مشاركة نخبة من أمهر الطهاة الحائزين على نجمة «ميشلان» وكبار خبراء الطهي، حيث سيستعرض المشاركون مهاراتهم المميزة ضمن مجموعة من العروض وجلسات الطهي الحية والتفاعلية.

ويشمل ذلك بطولة جلفود العالمية للطهي، والتي تشارك فيها 4 فرق تمثل مناطق آسيا وأوروبا والشرق الأوسط والأمريكتين، وذلك من أجل التنافس على مدى ساعة كاملة لإعداد قائمة من 3 أطباق تعكس النكهات وأساليب الطهي المتميزة في تلك المناطق.

وتشتمل قائمة البرامج والفعاليات التي تقام على هامش معرض «جلفود 2019»، والذي ينعقد تحت شعار: «عالم من التميز.. عالم من المأكولات» على برنامج حديقة الشاي «تي هاوس» الذي يركز على استعراض أصناف الشاي المتنوعة والفاخرة مع مجموعة من العروض المميزة والحلقات التعليمية وجلسات التذوق وأساليب تقديم الأطعمة والمشروبات المترافقة وغيرها من الأنشطة المميزة وبرنامج «خبراء الشواء»، والذي يتضمن مجموعة من مسابقات الشواء والعروض الحية.

171.1 مليار دولار مبيعات الأغذية في المنطقة 2023

كشف «تقرير جلفود لتوقعات قطاع الأغذية والمشروبات العالمي 2019»، والذي أعدته مؤسسة «يورومونيتور إنترناشيونال»، عن أن مبيعات الأغذية والمشروبات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سوف ترتفع من 145.4 مليار دولار في عام 2018 إلى 171.1 مليار دولار بحلول عام 2023 بمعدل نمو سنوي مركب قدره 3.33%.

وذكر التقرير أن الاستهلاك العالمي للأغذية والمشروبات سوف يرتفع من 8.5% حالياً إلى 8.9% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030. وقال التقرير إنه مع نمو الطلب في القطاع، نتيجة تزايد التعداد السكاني وتوسّع المناطق الحضرية والعمرانية، فإن منطقة آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا تسجّل أعلى مستويات الطلب في هذا السياق، إذ وصفت بأنها من المناطق التي تتمتع بإمكانات كبيرة على مستوى قطاع الأغذية والمشروبات.

وأظهر التقرير أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستسجل أعلى نسبة نمو من حيث الطلب على أغذية الصحة والعافية المُعبّأة، مقارنة بمختلف مناطق العالم. وتضمن التقرير مؤشراً للثقة يشمل نتائج الاستطلاع الذي شارك فيه أكثر من 1500 من المديرين التنفيذيين في قطاع الأغذية والمشروبات العالمي، بالإضافة إلى توقعات محددة حيال قطاعات الأطعمة البحرية والحلويات والوجبات الخفيفة والمكوّنات الجاهزة المُحضرة للاستهلاك المباشر.

مستقبل التجارة

واشتمل التقرير على تحليلٍ شاملٍ لمستقبل تجارة التجزئة وسوق العلامات التجارية الخاصة، بالتوازي مع استعداد مركز دبي التجاري العالمي لإطلاق «معرض الشرق الأوسط للعلامات التجارية والتراخيص خلال شهر أكتوبر المقبل.

وقال مارك نابير، مدير معرض»جلفود 2019"، إن التقرير يقدم معلومات مهمة لجميع المعنيين في قطاع الأغذية والمشروبات، كما يسلّط الضوء على أحدث التوجهات الإقليمية، ويحدد مؤشرات المستهلكين الرئيسية، مثل أنماط الحياة المريحة والتي تركّز على العافية، والتي تأتي نتيجة التحول غير المسبوق للسكان من الحياة الريفية إلى الحضرية، والذي يؤثر بشكلٍ كبير على عادات الاستهلاك العالمية ويرسم صورة محددة لطبيعية المستهلكين في المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات