المصنّعون العالميون يتواصلون غداً لإرساء شراكات جديدة

حضور قوي لمجلس الإمارات للشركات الدفاعية في «أيدكس»

شركات دفاعية وطنية تعرض أحدث ابتكاراتها خلال «أيدكس» | من المصدر

يشارك مجلس الإمارات للشركات الدفاعية في فعاليات معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «أيدكس 2019» والذي تنطلق فعالياته غداً في أبوظبي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، بهدف الترويج لرؤية وأهداف المجلس وآليات عمله والخدمات التي سيقدمها لشركات الصناعات الدفاعية الوطنية.

منصة تواصل

وقال سلطان عبدالله السماحي مدير عام مجلس الإمارات للشركات الدفاعية بالإنابة، إن مشاركة المجلس في المعرض تأتي في إطار مساعي المجلس لبناء منصة تواصل فعالة بين شركات الصناعات الدفاعية الوطنية والترويج لها، إلى جانب بناء علاقات وشراكات استراتيجية مع مختلف الأطراف المعنية والجهات الدولية والشركات العالمية المشاركة في المعرض.

وأكد السماحي أهمية المشاركة في المعرض كونه يعد أحد أكبر المعارض المتخصصة حول العالم، حيث يمثل فرصة لقطاع الصناعات الدفاعية لتعزيز علاقاتها مع أهم وأبرز الشركات العالمية المتخصصة في المجالات الدفاعية والأمنية.

وقال إن جناح المجلس المشارك في المعرض والذي يشرف على إدارته مجلس الإمارات للشركات الدفاعية ضم معروضات لشركات وطنية وشركاء استراتيجيين متخصصين في مختلف الصناعات المتعلقة بخدمات قطاع الطيران مثل التصنيع والأنظمة المستقلة والخرائط والصيانة والإصلاح والعمرة والاتصالات والخدمات اللوجستية والتطوير التقني وغيرها، مشيراً إلى أن الجناح تضمن عرض منتجات وخدمات 9 شركة وطنية.

وتوقع السماحي أن يشهد جناح المجلس إقبالاً واسعاً واهتماماً كبيراً من قبل زوار المعرض، وذلك في ظل تنامي عدد أعضاء المجلس إلى نحو 63 شركة محلية في مختلف المجالات ومنها الصناعات الجوية وأنظمة التدريع وأنظمة المدفعية والمدافع وأنظمة القيادة والتحكم والاتصالات والحواسيب والاستخبارات والأمن الإلكتروني والدعم اللوجستي والسفن الحربية وأنظمة التدريب والمحاكاة.

ويشارك في المعرض تحت مظلة المجلس مجمع توازن الصناعي وهو منطقة متكاملة للتصنيع تطمح لأن تكون المركز الرائد للصناعات الدقيقة والمتقدمة في المنطقة، ويخدم المجمع القطاعات الدفاعية الإقليمية والعالمية وكذلك شركات التصنيع ذات الاختصاص كما يساهم من خلال بنية تحتية متطورة مصممة في الأساس لاستيعاب مؤسسات التصنيع الدفاعي في النمو الصناعي بدولة الإمارات.

خدمات وبرامج

كما تشارك أكاديمية ربدان بهدف الترويج للخدمات والبرامج الأكاديمية في مجالات السلامة والأمن والدفاع والتأهب لحالات الطوارئ وإدارة الأزمات والترويج والبرامج المهنية قصيرة المدى مع إمكانية بحث سبل التعاون مع الجهات الدولية في مجالات الأمن والدفاع.

وفي حين تعرض شركة «سهام الخليج للتقنية» مجموعة من أنظمة الدفاع والأمن حيث تتيح الشركة تزويد العميل بمحفظة واسعة من خدمات الدعم اللوجستي وحلول المنتجات والأنظمة في مجالات المدافع وأنظمة الصواريخ والرادارات والسونار وغيرها، في الوقت الذي تعرض فيه شركة الساهر مجموعة منتقاة من المنتجات الأساسية في قطاع الاتصالات التي تشمل مجموعة مختلفة من الخدمات والأنظمة والمعدات المتخصصة مثل أحدث التقنيات المستخدمة في أنظمة الأقمار الصناعية والاتصالات اللاسلكية والأنظمة والمعدات الأمنية.

كذلك تشارك في المعرض عدد من الشركات الأخرى مثل «تسليح» المختصة في مجال التدريب وتنمية القدرات وتجهيز ميادين الرماية وشركة «المتقدمة بيتروتكنيكس» التي تختص بصناعة وتطوير القنابل الدخانية والألعاب النارية و«حبارى» المختصة في مجال حلول الأمن والسلامة والحد من آثار التهديدات والمخاطر الأمنية المتنوعة، وغيرها.

إغلاق طرق

من جانب آخر، قررت شرطة أبوظبي منع دخول الشاحنات والمركبات الثقيلة إلى العاصمة عبر شارع الخليج العربي من السادسة صباحاً إلى السادسة مساء خلال افتتاح فعاليات المعرض، كما سيتم إغلاق جزئي لحركة السير والمرور على شارع الخليج العربي بالاتجاهين من الساعة العاشرة والنصف صباحاً إلى الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً، وتحويل حركة السير والمرور إلى الطرق البديلة عبر جسر المقطع وجسر الشيخ زايد.

وأوضح العميد خليفة محمد الخييلي مدير مديرية المرور والدوريات بقطاع العمليات المركزية، أن المديرية ستنفذ خطة مرورية شاملة تزامناً مع «أيدكس» تتضمن نشر الدوريات المرورية على كافة الطرق المؤدية إلى مركز أبوظبي الدولي للمعارض.

مبادرة نوعية

مجلس الإمارات للشركات الدفاعية هو مبادرة نوعية، تأسست بدعم من وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة ومجلس التوازن الاقتصادي، تهدف إلى تمكين شركات الصناعات الدفاعية الوطنية، وتوفير البيئة المناسبة لها لتطوير منتجاتها وقدراتها، وفق أفضل الممارسات العالمية، لتكون قادرة على المساهمة الفعالة في تنمية وتطوير القطاع الصناعي، وتنويع مصادر الدخل في الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات