وسائل التواصل تعزز تفاعل المستهلكين مع العلامات التجارية

أكد مشاركون في جلسة حوارية خلال القمة تناولت مقوّمات تأسيس برنامج عالمي للتجارة الإلكترونية، أن وسائل التواصل تعزز تفاعل المستهلكين مع العلامات التجارية.

أشارت جيزلان جوينوز، المؤسس والرئيس التنفيذي في «ذا موديست» للأزياء إلى أهمية التسوق الإلكتروني وتطرقت إلى أهمية وسائل التواصل الاجتماعي والشخصيات المؤثرة في هذا المجال، والذين يعود لهم فضل كبير في تعزيز تفاعل المجتمعات الإلكترونية، مبرزة أهمية هذه الوسائل في تطوير منصات التجارة الإلكترونية نظراً لقدرتها على استنباط رؤى العملاء وتجربتهم وتطلعاتهم لتطبيقها عملياً على خطط التطوير المستمرة لتلبية جلّ توقعاتهم.

وبدوره أكد جويل باليكس الرئيس التنفيذي في «فييل يونيك»، التوجه الكبير لأفراد المجتمعات اليوم نحو التسوق الإلكتروني بما يوفره من خيارات أوسع وأسعار منافسة، وشدد في هذا السياق على أهمية التزام منصات التسوق الإلكترونية بالشمولية في المنتجات والخدمات المقدمة للمتعاملين، الأمر الذي يستقطب اهتمامهم وولائهم، مشدداً على أهمية الالتزام المتواصل بمواكبة تطلعات العملاء واحتياجاتهم.

مزايا فريدة

وأردفت بيث هورن رئيس قطاع التجزئة والمطاعم في «فيسبوك» بالمملكة المتحدة إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي على غرار فيسبوك تمنح المعنيين بالتسوق الإلكتروني مزايا فريدة على غرار تمكين العملاء من متابعة الشحنات المرسلة إليهم عبر تطبيق «ماسنجر»، ومنحهم القدرة على الإصغاء لاقتراحات العملاء وآرائهم حول المنتجات التي اشتروها، الأمر الذي يعزز ولاء العملاء وسمعة العلامات التجارية ومنصات التسوق في آن.

واتفق المشاركون في الجلسة على أن جيل الشباب في وقتنا الراهن الشغوف بالتكنولوجيا والهواتف الذكية والقنوات الرقمية يعتبر القوّة الدافعة لنجاح منصات التسوق الإلكتروني وقطاع التجزئة بالمجمل، لذلك يتوجب دائماً الإصغاء إلى احتياجاتهم ومواكبة التغيرات في توجهاتهم واللحاق بركب الثورة التكنولوجية المتسارعة، وتبني مخرجاتها في مجمل عمليات التسوق الإلكتروني ضماناً لاستمرار النمو والازدهار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات