مؤتمر الدفاع الدولي يناقش اليوم دور الثورة الصناعية الرابعة في الأمن

تنطلق اليوم فعاليات مؤتمر الدفاع الدولي 2019 بمشاركة نخبة من المسؤولين الحكوميين والعسكريين رفيعي المستوى، إلى جانب عدد من المتخصصين في قطاع الصناعات الدفاعية والعسكرية من مختلف دول العالم من 14 إلى 16 الجاري أبوظبي.

ويعقد المؤتمر تحت شعار «بناء مستقبل مشترك: تعزيز الأمن والازدهار من خلال الابتكار» بهدف التركيز على 4 محاور هي التوازن الاقتصادي والأمن والاستقرار الشامل والاقتصاد والابتكار والذكاء الاصطناعي حيث سيناقش أحدث التقنيات والمبادرات العالمية التي تسهم في تطوير قطاع الصناعات الدفاعية والعسكرية تعزيزاً للسلم والأمان العالميين.

وسيعمل المؤتمر على تسليط الضوء على آخر المستجدات في قطاع الثورة الصناعية الرابعة وكيفية الاستفادة المثلى منها في تطوير العديد من التقنيات التي تسهم في تعزيز الابتكار في الإمارات في قطاع الصناعات الدفاعية، الذي يعد من أبرز القطاعات التي ركزت عليها استراتيجية أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030.

ويفتتح معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، فعاليات المؤتمر بكلمة يطرح يطرح فيها الرؤى المستقبلية الخاصة بالثورة الصناعية الرابعة والدور الذي ستلعبه في مستقبل القطاعات الاقتصادية والصناعية، تليها جلسة حوارية تناقش أفضل السبل للاستفادة من برنامج التوازن الاقتصادي كونه محفزاً .

كما سيقدم معالي عمر العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، عرضاً مختصراً يناقش فيه الذكاء الاصطناعي والابتكار والدور الذي يلعبانه لتحقيق أهداف الإمارات الاستراتيجية، ثم جلسة نقاشية أخرى لمناقشة التوجه العالمي في الابتكار والجهود المبذولة في إعادة ترتيب سلم الأولويات لتحقيق الاستفادة القصوى الممكنة.

وسيشمل جدول أعمال المؤتمر في يومه الثاني كلمة رئيسية لمعالي محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، يتطرق فيها للدور الكبير الذي ستلعبه الثورة الصناعية الرابعة في تعزيز الأمن والاستقرار الدوليين لقدرتها على تحويل المدن باختلاف حجمها إلى مدن ذكية وتليها كلمة لمعالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للعلوم المتقدمة كما سيشهد اليوم الثاني لجلسات المؤتمر عقد 3 جلسات حوارية تناقش المستقبل الواعد لاقتصاد الدول عند تبنيها تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتكون أكثر تطوراً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات