فوائد الودائع وتوزيعات أرباح الأسهم لا تخضعان للضريبة

أكّدت الهيئة الاتحادية للضرائب، أن فوائد الودائع البنكية وتوزيعات أرباح تملّك أسهم الشركات التي تكون محصلة دون تدخّل فعَّال لا تخضعان للضريبة المضافة، ولا يتم إدراجهما في الإقرارات الضريبية، موضحةً أن الضريبة تفرض على استيراد وتوريد السلع والخدمات في كل مرحلة من مراحل الإنتاج والتوزيع، وبالتالي لا تستحق إذا لم يكن هناك توريد.

وأوضحت الهيئة، أن قانون ضريبة القيمة المضافة ولائحته التنفيذية تضمنا أحكاماً محددة عن ماهية توريد السلع وتوريد الخدمات، كما وتضمنا تعريفاً للتوريدات الخاضعة للضريبة، وأن أية معاملة خارج نطاق هذه الأحكام تقع خارج نطاق الضريبة.

وأشارت الهيئة إلى أن قيام أحد تجار التجزئة بإيداع دخل أعماله في حساب مصرفي وتحصيل الفائدة عن المبلغ المودع ولا يقوم بأي شيء للحصول على هذا الدخل من الفائدة سوى إيداع الأموال في الحساب، حيث تم تحصيل الدخل من دون تدخُّل فعَّال لا يخضعه للضريبة.

اقراء ايضاً

فوائد الودائع البنكية وتوزيعات أرباح الأسهم خارج «المضافة»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات