غرفة الشارقة تبحث تنمية العلاقات مع مصر

بحثت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع وفد حكومي مصري آفاق تنمية العلاقات الثنائية بين الشارقة ومصر، وسبل تعزيز أطر التعاون المشترك وفرص بناء الشراكات التجارية والاستثمارية بين الشارقة ومصر على مستوى القطاعين الحكومي والخاص.

وأكد الوفد المصري خلال لقاء عمل نظّمته غرفة الشارقة في مقرها أمس الأول بحضور عبدالله العويس رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة، وهالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في مصر، أن الإمارات أكبر شريك استثماري في مصر، وأن إمارة الشارقة اختيرت «الشريك الاستراتيجي» للقنصلية المصرية بدبي لعام 2019.

وأشاد عبدالله العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بعمق ورسوخ العلاقات الأخوية بين الشارقة ومصر، مؤكداً حرص الغرفة على تنمية وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين ومضاعفة حجم التبادل التجاري والاستثمار المشترك بين الجانبين ودفعها إلى الأمام قدما.

وأعرب العويس عن أمله أن يُساهم هذا اللقاء في دفع التعاون والتنسيق بين مجتمعي الأعمال الإماراتي والمصري إلى مستويات أرحب وأشمل من العمل المشترك، بما يُعزز العلاقات الوثيقة ويزيد الترابط الأخوي والثقافي والتبادل التجاري بين الشارقة ومصر التي تُعد من أبرز الوجهات الاستثمارية أمام القطاع الخاص الإماراتي لإقامة المشاريع المشتركة في مختلف القطاعات والمجالات الحيوية.

وقالت هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في مصر، إن الإمارات أكبر شريك استثماري في مصر، منوهة بالمكانة المرموقة التي تحظى بها دولة الإمارات وإمارة الشارقة في قلوب المصريين، مشيدة بالتطور المتواصل الذي تشهده الشارقة على مختلف الصعد الثقافية والتنموية والاقتصادية.

وثمّنت توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وحرص سموّه على استدامة أفضل العلاقات بين مصر والشارقة، وإيلاء الرعاية المباشرة لرجال الأعمال المصريين في الشارقة.

وقال الدكتور يونان إدوارد رئيس المكتب التجاري المصري بالقنصلية المصرية بدبي، إن إمارة الشارقة هي «الشريك الاستراتيجي» للقنصلية المصرية بدبي خلال العام 2019.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات