28 مليار درهم حجم قطاع الضيافة في الإمارات عام 2022

أعلنت شركة ريد ترافيل إكزيبشنز المنظمة لمعرض سوق السفر العربي الذي سيقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 28 أبريل إلى 1 مايو 2019، أنها ستستضيف قمة الصناعة الفندقية الأولى من نوعها كجزء من الأحداث والفعاليات الخاصة المصاحبة لسوق السفر العربي.

ومن المتوقع أن يبلغ حجم قطاع الضيافة في الإمارات 7,6 مليارات دولار بحلول عام 2022، (نحو 28 مليار درهم) بمعدل نمو سنوي مركب يصل إلى 8.5% للفترة ما بين 2017 و2020. ويأتي هذا النمو مدفوعاً ببعض الأحداث والتطورات المهمة في المنطقة، أبرزها معرض إكسبو 2020 دبي ورؤية المملكة 2030 وغيرها من المبادرات الحكومية الأخرى إلى تهدف إلى تعزيز قطاع السفر والسياحة في جميع أنحاء منطقة الخليج.

وخلال الفترة ذاتها، من المتوقع أن يرتفع العرض في القطاع الفندقي بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 6% ليصل إلى 183,718 غرفة فندقية، وفقاً للأبحاث التي نُشرت في تقرير لمؤسسة ألبن كابيتال.

وستعقد القمة الثلاثاء 30 أبريل في المسرح العالمي «جلوبال ستيج»، وسيحضرها مجموعة من أبرز الخبراء لمناقشة أحدث مشاريع البنية التحتية وفرص الاستثمار والابتكارات الرقمية التي تشكل أبرز المتغيرات التي يشهدها القطاع الفندقي في المنطقة.

وتُظهر بيانات شركة «سميث ترافيل ريسيرتش» أنه من المتوقع إضافة 58,761 غرفة فندقية جديدة إلى القطاع الفندقي في دول مجلس التعاون الخليجي عام 2019. وتتصدر الإمارات هذا النمو بواقع 31,517 غرفة فندقية (بنسبة 53%)، تليها السعودية بـ24,170 غرفة (41%) ثم عُمان بنحو 2,984 غرفة فندقية إضافية (5%).

ومن المتوقع أن يرتفع العرض في القطاع في دبي وحدها ليصل إلى 132 ألف غرفة فندقية عام 2019، حيث تستهدف الإمارة الوصول إلى 160 ألف غرفة فندقية بحلول أكتوبر 2020 في الوقت الذي تستعد فيه لاستقبال 25 مليون زائر لمعرض إكسبو 2020 دبي.

ووفقاً لبحث أجرته كوليرز إنترناشونال، فإن تخصيص تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي يساعد على زيادة عائدات الفنادق بأكثر من 10% وخفض التكاليف بأكثر من 15%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات