«بيت الوساطة» تستحوذ على نصف تداولات العقود في ناسداك دبي

أعلنت ناسداك دبي تصدّر بيت الوساطة للأوراق المالية قائمة تصنيف الوسطاء في سوق العقود المستقبلية للأسهم في البورصة، على مدار الستة أشهر الماضية، بحصة تداول بلغت 50% باستثناء صنّاع السوق.

وتصدرت الشركة قائمة تصنيف أعضاء ناسداك دبي الأكثر تداولاً للعقود المستقبلية للأسهم المفردة السعودية، منذ أن أطلقتها البورصة في 9 يناير 2019، بحصة تزيد على 90% بحسب القيمة باستثناء توفير السيولة.

يأتي نجاح الشركة في سياق الحملة التوعوية المشتركة التي أطلقتها ناسداك دبي بالاشتراك مع بيت الوساطة العام الماضي، بهدف زيادة وعي المستثمرين بمزايا التداول في العقود المستقبلية للأسهم.

عنصر أساسيوقال عبد الهادي السعدي، العضو المنتدب لشركة بيت الوساطة للأوراق المالية: «أصبح التداول في العقود المستقبلية للأسهم المطروحة في ناسداك دبي محل اهتمام كبير بين العديد من عملائنا في دول الخليج وجميع أنحاء العالم، الذين بات العديد منهم ينظر إلى العقود المستقبلية عنصراً أساسياً في استراتيجية استثماراتهم، نظراً لأنها تمنح المستثمرين أدوات فريدة للانفتاح أكثر فأكثر على أسواق الأسهم الإماراتية والسعودية، ونحن نتطلع إلى العمل مع العدد المتنامي للمستثمرين من المؤسسات والأفراد ممن يولون تقديراً خاصاً للمرونة التي توفرها العقود المستقبلية، التي تطرحها البورصة».

يأتي من بين المزايا التي يوفرها التداول في العقود المستقبلية الرافعة المالية، التي تُعظم العائد المالي على الاستثمار، والقدرة على جني الأرباح في كل من السوق الصاعدة والهابطة. ويمكن استخدام العقود المستقبلية أيضاً للتحوط من مخاطر الاستثمارات القائمة وإدارة التدفقات النقدية.

منتجات جديدة وقال حامد علي الرئيس التنفيذي لناسداك دبي: «تمثّل مساهمة بيت الوساطة للأوراق المالية، أهم العوامل في دفع عجلة نمو التداول في العقود المستقبلية لصالح المستثمرين، وذلك من خلال زيادة درجة الوعي بالسوق في مجتمع أسواق رأس المال.

وسنركز على تعزيز أوجه التعاون مع بيت الوساطة، حيث تشهد سوق المشتقات العديد من التوسعات بإضافة منتجات جديدة من العقود إلى سوق المشتقات على مدار الأشهر والسنوات المقبلة، والتي تضم العقود المستقبلية على الأسهم المفردة والمؤشرات، إضافة إلى عقود الخيارات التي تغطي مجموعة من الأسواق الخليجية والمحلية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات