«أدنوك» مهتمة بالاستثمار في التكرير والبتروكيماويات بالهند

قال الدكتور سلطان الجابر، إن الشركة تسعى لزيادة الاستثمار في أصول المصب، لا سيما التكرير والبتروكيماويات، في أماكن استراتيجية مثل الهند، لإيجاد منفذ مستقر لنفطها.

وقال للصحافيين، على هامش مؤتمر بتروتك للطاقة: الهند ليست مجرد سوق مهمة لنا. الهند شريك استراتيجي مهم للإمارات، في جميع القطاعات والطاقة أحدها».

وتشارك أدنوك مع أرامكو في مصفاة بطاقة 1.2 مليون برميل يومياً على ولاية ماهاراشترا بغربي الهند.

وترغب أدنوك كذلك في استئجار مزيد من الخزانات الاستراتيجية في الهند، بحسب الجابر.

وقال أمام المؤتمر المنعقد في نيودلهي «التوسع في الاحتياطي الاستراتيجي، سيكون أحد البنود على جدول الأعمال الذي سنناقشه مع أصدقائنا في الهند». والعام الماضي، وقعت أدنوك اتفاقاً أولياً لاستغلال نصف منشأة بادور للاحتياطي الاستراتيجي في جنوبي الهند. وتتسع المنشأة لنحو 2.5 مليون طن، بما يعادل 18 مليون برميل من الخام.

وشيدت الهند، التي تعتمد على واردات النفط لتوفير حوالي 80 % من احتياجاتها، خزانات طوارئ تحت الأرض في ثلاثة مواقع، لحماية نفسها في مواجهة أي تعطل للإمدادات. وتسع الخزانات المقامة تحت الأرض 36.87 مليون برميل، أو متوسط الطلب في 9.5 أيام.

وأدنوك هي الشركة الأجنبية الوحيدة التي أبرمت صفقات تخزين في منشآت الاحتياطي الاستراتيجي بالهند، ولها اتفاق تخزين آخر بمنشأة مانجالور الاستراتيجية في كارناتاكا. وقال الجابر «سنبحث دوماً عن سبل لتعزيز التعاون مع نظرائنا في الهند، لخدمة السوق الهندية وما وراءها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات