الإنتاج الوارد من الهند تسبّب في إغلاقها شهرين

«الخليج للسكر» تعيد تشغيل مصفاة «جبل علي»

أعادت شركة «الخليج للسكر» الخميس الماضي تشغيل مصفاة «الخليج للسكر» التابعة لها في ميناء «جبل علي» بدبي، بعد إغلاقها منذ منتصف ديسمبر الماضي، وفقاً لتصريحات جمال الغرير، العضو المنتدب لشركة «الخليج للسكر» لوكالة «بلومبيرغ» للأنباء.

وأفاد الغرير قبيل انطلاق فعاليات مؤتمر «دبي العالمي للسكر 2019» المقررة أن تبدأ اليوم، بأن سبب إغلاق المصفاة لمدة تقترب من شهرين هو فائض الإنتاج الغزير من السكر القادم من الهند، التي تعد المنتج الأكبر للسكر على مستوى العالم، الأمر الذي أضعف الطلب على إنتاج المصفاة طوال الفترة الأخيرة.

يذكر أن مصفاة «الخليج للسكر» هي أكبر مصفاة في العالم تقع داخل ميناء. وألقى الغرير باللائمة على السكر الهندي في خفض أسعار السكر واحتدام المنافسة في المناطق التي تعد شركة «الخليج للسكر» المورد الرئيس التقليدي لها. وقال الغرير إن «السكر الهندي يقتحم غالبية سوق المحيط الهندي، مستفيداً من الدعم الذي تقدمه له الحكومة الهندية».

وأضاف: «في ظل وجود الهند، كيف يمكنك أن تحصل على ميزة إقليمية، فلم تُصَدّر الهند سوى جزء ضئيل فقط من 5 ملايين طن متري من المتوقع أن تُصَدّرها هذا العام، إلا أن هذا الجزء الضئيل يبقى كافياً جداً لضرب مبيعات شركتنا».

وتبدو الهند على وشك تحطيم رقم قياسي عالمي في محصولها من السكر هذا العام، مساهمةً بذلك في تحقيق فائض عالمي في إنتاج السكر للعام الثاني على التوالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات