«بي إيه كونسلتنغ»: الإمارات تعد لدورة استثنائية في تاريخ «إكسبو»

أكد فرانشيسكو ماريا بافوني، رئيس المجموعة الاستشارية «بي إيه كونسلتنغ» أن الإمارات تعد للعالم دورة مميزة واستثنائية وغير مسبوقة في تاريخ معارض إكسبو، مشيراً إلى وجود تنسيق عالي المستوى لإنجاج «إكسبو 2020» في دبي وجعله نموذجاً للعالم في كل المجالات.

وقال فرانشيسكو في تصريح خاص لـ«البيان» إن الشركة تعد إحدى أقوى الشركات في قطاع النقل وتتطور في المجال بشكل كبير في دولة الإمارات. فمثلاً، مع معرض إكسبو 2020، سيكون النقل متطوراً كثيراً.

وكشف أنه سيزور دبي 25 مليون شخص خلال 6 أشهر وقد نجحت دبي في تهيئة شبكة النقل الخاصة بنسبة 94% والتحدي القائم هو كيفية الحفاظ على سلاسة الحركة في المدينة مع وجود الزوار الإضافيين. وهناك فريق متخصص في إكسبو لإدارة هذا الحدث ويتم إعداد خطط هذا الفريق في توافق تام.

وأضاف إنهم مستعدون لذلك حقاً، فقطاع النقل تطور بشكل كبير جداً، والإمارات كسبت الرهان وتعمل من خلال تنفيذ كافة المشاريع المتعلقة بالمعرض على تحقيق الجودة والسلامة والاستدامة، وتأمين كل ما يلزم من بنية تحتية وتسهيلات وضيافة، من أجل راحة ممثلي الدول المشاركة في الحدث الأضخم عالمياً، وستقدم الإمارات للعالم دورة مميزة وغير مسبوقة في تاريخ إكسبو في ظل تخطيط مسبق للقيادة الرشيدة.

وأوضح أن رؤية الإمارات تتمثل في أن 25% من وسائل النقل في دبي ستكون آلية بحلول عام 2030 وهم يعملون بالفعل على تحقيق هذا الهدف. فعلى سبيل المثال، في بداية هذا العام، بدأت دبي تجربة أول خدمة سيارات أجرة آلية في المدينة، فيما تشكل التكنولوجيا والابتكار منصة هامة بالنسبة لشركة بي إيه كونسلتنج.

وقد شهدنا على مدار العام أو العامين الأخيرين تحولاً رئيساً في مجال الابتكار والتكنولوجيا ومدى التطور الذي وصلت إليه دبي. وتعمل دبي على تحويل النقل والابتكار إلى فرصة رائعة. على سبيل المثال، مع سيارات الأجرة الطائرة، تعد دبي إحدى أولى المدن في العالم التي تطرح مناقصة للشركات لجعل هذا الأمر حقيقة.

وتابع: يعد النقل في دولة الإمارات أحد الأمثلة التي تؤكد أهمية استمرار التقدم والتطور الذي تشهده مدينة دبي وتعزز من مركزها الذي لطالما كان في المقدمة. وتشكل علوم الحياة قطاعاً آخر. حيث تخطط شركات علوم الحياة لتطوير مراكز الابتكار هنا في دبي. إن الموقع الجغرافي لدبي في منطقة الشرق الأوسط وعلى مستوى العالم أيضاً يجعلها أحد أكثر المواقع جاذبية للمنظمات العالمية.

ويملك فرانشيسكو ماريا بافوني خبرة تزيد على 24 سنة في استشارات الإدارات العليا، قاد خلالها المئات من المشاريع التي تتطرق لقضايا مختلفة، وبالأخص في مجال الخدمات المالية، الطاقة، الإلكترونيات، الاتصالات، التكنولوجيا الحديثة، الصحة والتعليم.

وخلال مسيرته العملية ساعد بافوني مجموعات ومؤسسات دولية كبيرة على وضع عمليات إعادة الهيكلة فيها، وشملت مساعدة الرؤساء التنفيذيين وأعضاء الإدارات العليا في عمليات اختيار وتبني استراتيجيات النمو التنافسية الأنسب لأعمالهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات