وزيرة ألمانية تشيد بدور الإمارات في التحول الرقمي

أشادت كاترين شوتز وزيرة الشؤون الاقتصادية في ولاية بادن فورتمبيرغ الألمانية بالدور الريادي البارز الذي تلعبه الإمارات في مسيرة التحوّل الرقمي والابتكار. جاء ذلك خلال زيارة للمسؤولة الألمانية إلى مقر شركة «إس إيه بي» الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في دبي.

وتساهم «إس إيه بي» التي تُعتبر واحدة من أكثر من 900 شركة ألمانية عاملة في الإمارات في دعم التبادل التجاري بين البلدين ليصل إلى 15.4 مليار يورو، وفقاً للمركز الألماني للإعلام التابع لوزارة الخارجية الألمانية.

وأكّد مسؤولون من الوفد الحكومي الألماني وشركة «إس إيه بي» أن ثقافة التحوّل الرقمي والابتكار عامل مشترك بين الإمارات وألمانيا وأن حكومتي البلدين حريصتان على تنميتها وتعزيزها. وأكدت الزيارة التزام الشركة بالسعي لتبادل أفضل الممارسات العالمية في مجال التحوّل الرقمي من أجل المساهمة في دعم النمو الاقتصادي للإمارات، لا سيما في القطاعات التي تشهد رقمنة متسارعة، مثل الطيران والنفط والغاز وقطاع التجزئة وخدمات الكهرباء والمياه.

وخلال الزيارة بحضور الوزيرة شوتز، تم تكريم أحد أكثر عملاء «إس إيه بي» ابتكاراً في المنطقة، إذ حصلت علامة «كارفور»، التابعة لشركة «ماجد الفطيم للتجزئة» على جائزة «إس إيه بي» العالمية «لأفضل تحوّل عالمي في القنوات الشاملة لمنطقة جنوب أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا للعام».

وتسلّم الجائزة هاني ويس، الرئيس التنفيذي لشركة «ماجد الفطيم للتجزئة»، كما تمّ تكريم شركة «أكسنتشر»، الشريك الاستراتيجي العالمي لـ «إس إيه بي»، لتنفيذها لمنصة تجارة إلكترونية متكاملة وقائمة على تقنيات «إس إيه بي» لعملائها في 15 بلداً.

وتنفذ «إس إيه بي» خطة استثمارية في الإمارات تمتد 5 سنوات بقيمة 200 مليون دولار، وهي أول مزوّد للتطبيقات التجارية يطلق مركزاً سحابياً عامّاً للبيانات يستضيف العملاء في دولة الإمارات. وكانت الشركة أبرمت شراكة رسمية مع إكسبو 2020 دبي تصبح بموجبها إس إيه بي شركة البرمجيات المؤسسية الإبداعية الشريكة للحدث، بهدف إثراء تجارب 25 مليون زائر يتوقع حضورهم الحدث الكبير العام المقبل، وتمكينهم من إضفاء اللمسات الشخصية عليها.

ويعمل معهد «إس إيه بي» للتدريب والتطوير على تنمية مهارات الجيل المقبل من أصحاب المواهب. وخرّج المعهد منذ 2013 أكثر من 2.330 من الدارسين فيه من غير الحاصلين على وظائف أو ممن لم يحظوا بفرص وظيفية مجزية، مانحاً كلاً منهم شهادة «استشاري مساعد» معتمد من «إس إيه بي»، عبر برنامجي «الشباب المهني» و«الدراسة الثنائية» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وعثر هؤلاء عقب تخرجهم في المعهد على وظائف مناسبة في منظومة شركاء «إس إيه بي» وعملائها. كذلك عززت مبادرة «وينوفيت» الابتكار المؤثر من خلال تيسير الحصول على التدريب وإقامة ورش العمل في الشركات لأكثر من 400 مبتكر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات