«كي بي إم جي»: تفاؤل بشأن اقتصاد الإمارات في 2019

أعرب نادر حفار، الرئيس التنفيذي بشركة «كي بي إم جي" لمنطقة الخليج إحدى الشركات التابعة لشركة «كي بي إم جي» عن اعتقاده بأن العام الجاري يشهد تفاؤلاً بشأن اقتصاد الإمارات.

وأوضح حفار أنه استند في توقعاته الإيجابية لاقتصاد الإمارات خلال العام الجاري إلى عدة أسباب، أولها التغيرات الإيجابية الكبيرة التي بدأت الإمارات بالفعل في تطبيقها على آليات اقتصادها منذ مطلع العام الماضي، وكان أول وأبرز هذه التغيرات تطبيق ضريبة القيمة المضافة، والتي صارت الآن مصدراً هاماً للدخل الحكومي في الإمارات.

وأكد أن ضريبة القيمة المضافة باتت تحظى بقبول واسع النطاق من كافة دوائر الأعمال في الدولة، وتوقع أن تلعب عائدات هذه الضريبة دوراً هاماً في تحسين مستويات البنية النحتية والخدمات العامة التي توفرها المؤسسات الحكومية للجماهير، فضلاً عن تعزيز القدرات التنافسية لهذه المؤسسات.

وأشار أيضاً إلى حزمة المحفزات التي أعلنت عنها حكومة الإمارات خلال العام الماضي، خاصة المتعلقة بتغيير القوانين المتعلقة بإقامة بعض الفئات من الأجانب في الدولة ونسبة امتلاكهم للأعمال.

وتوقع أن تؤدي هذه المحفزات خلال العام الجاري وما تلاه إلى زيادة الثقة في السوق، إلى جانب مساهمتها المنتظرة في استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى الدولة.

واختتم بالإشارة إلى التقنيات الحديثة، والتي باتت الإمارات تتبناها على نحو متزايد خلال الأعوام الأخيرة كمحرك اقتصادي جديد وقادر على إحداث طفرة نوعية هائلة في أدائها الاقتصادي.

واستشهد بتوقعات المؤسسات العالمية المرموقة لأداء اقتصاد الإمارات في 2019، وكان من أبرزها صندوق النقد الدولي الذي توقع في يناير الماضي أن تحقق الإمارات ناتجاً محلياً إجمالياً خلال العام الجاري يبلغ 3.7%.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات