بيع 230 ألف مركبة العام الماضي

15 % نموّاً مُتوقّعاً في سوق السيارات المستعملة 2019

توقع خبراء ومسؤولون تنفيذيون في وكالات سيارات نمواً في سوق السيارات المستعملة في دولة الإمارات بين 10إلى 15% بنهاية 2019، بعدما قفزت مبيعات العام الماضي لنحو 230 ألف سيارة بدعم تنامي الطلب بفضل سعر السيارة وتمتعها بجودة عالية.

وقال الخبراء إن هناك انتعاشاً ملحوظاً وإقبالاً كبيراً على سوق السيارات المستعملة لا سيما المعتمدة من الوكالات بحيث تتمتع بكفالة أو ضمان أو التي لم تقطع معدل 100 ألف كيلو متر أو التي لم يمضِ على إنتاجها فترة زمنية بين عام أو عامين.

وأوضح الخبراء والمسؤولون، أن العديد من الوكالات والشركات شرعت على مدار الأشهر الماضية إلى افتتاح معارض لبيع المستعمل لتلبية تطلعات شريحة واسعة من العملاء مشيرين إلى أن سعر السيارة المستعملة المعتمدة من الوكالة والتي لم تتعد 100 ألف كم يقل بنسبة 20 إلى 30% من المركبة الجديدة مشرين إلى أن مبيعات السيارات المستعملة إلى الجديدة في الإمارات تصل إلى 1:1 بينما تصل في البلدان الأوروبية والأمريكية إلى 3:1 لصالح السيارات المستعملة.

انتعاش ملحوظ

وقال كايل جيلام مدير المبيعات والتسويق في المسعود للسيارات، إن سوق السيارات المستعملة يشهد انتعاشاً ملحوظاً في ظل تنامي الطلب عليها لا سيّما تلك التي تتمتع بكفالة أو ضمان أو التي لم تقطع معدل الـ 100 ألف كيلو متر أو التي لم يمضِ على إنتاجها فترة زمنية طويلة ما دفع العديد من الوكالات والشركات إلى افتتاح معارض لبيع المستعمل وذلك تماشياً مع الجهود الحثيثة والمستمرة لتحقيق رضاء العملاء.

وأكد جيلام أن «المسعود للسيارات» تسعى من خلال افتتاح صالات عرض السيارات المستعملة، لتزويد العملاء بفرصة شراء سيارة معتمدة ومضمونة من الوكالة ومدعومة بمعايير ومزايا السيارات الجديدة، مع باقة خدمات شاملة .

وذكر أن الهدوء الذي شهده سوق السيارات في العام الماضي قابله انتعاش ملموس في سوق السيارات المستعملة في الدولة، خاصّة أن سوق السيارات المستعملة في الدولة يشهد إقبالاً كبيراً بفضل قيمة السيارة المقبولة والجودة العالية مضيفاً أن سعر السيارة المستعملة التي لم تتعد 10000 كم في الدولة بشكل عام يقل بين 20 -30% من السيارة الجديدة.

كفالة المصنع

وأكد خبير السيارات أحمد ممدوح، إن الفترة الماضية شهدت طلباً متزايداً على السيارات المستعملة وتحديداً السيارات التي تتمتع بكفالة من المصنع أو ضمان من الوكالة، مؤكداً أن هناك حالة من التوازن في المبيعات بين السيارات الجديدة والمستعملة حيث يفضل مستهلكون شراء الجديد وعدم المغامرة بشراء المستعمل بينما هناك شرائح أخرى ترى أن المستعمل هو الأفضل في السعر.

وأشار ممدوح إلى أن التراجع الذي شهده سوق السيارات الجديدة في الأشهر الأولى من العام الماضي قابله انتعاش ملحوظ في سوق السيارات المستعملة خصوصاً أن المبيعات المباشرة بين الأفراد المعفاة من الضريبة إضافة إلى وجود طلب خارجي مستمر للتصدير ما يفتح أسواقاً عديدة للتسويق وفرص زيادة المبيعات.

واتفق مع الرأي السابق، ماهيش روهرا مدير إدارة السيارات المستعملة المعتمدة لدى «العربية للسيارات» موضحاً أن سوق السيارات المستعملة تظهر مؤشرات تحسن واضحة مع ارتفاع مستويات الطلب عليها، إلى جانب الزيادة في إقبال العملاء على زيارة صالات العرض للبحث عن سيارات مستعملة من الوكيل المعتمد، حيث يتم ضمان جودة السيارات بعد اختبارها من الوكيل.

وأضاف روهرا أن مبيعات السيارات المستعملة في الإمارات سجل 230 ألف سيارة العام الماضي منها 30 ألف "مستعملة" من الوكلاء المعتمدين ومن المتوقع نمواً بين 10 إلى 15% هذا العام.

منافسة شديدة

وقال محمد خضر، رئيس «الماجد للسيارات»، إن مبيعات قطاع السيارات في الدولة تشهد منذ 3 سنوات منافسة شديدة لذلك يعتبر هذا الواقع فرصة للمستهلكين للاستفادة من أفضل العروض التي يقدمها التجار على أحدث الطرازات فضلاً عن التسهيلات المقدمة لبيع السيارات المستعملة.

مشيراً إلى أن شركته أطلقت مؤخراً قسم «كونفيدانس» للسيارات المستعملة المعتمدة من «كيا» وهو يشكل مصدراً موثوقاً للحصول على سيارات مستعملة معتمدة حيث تخضع لفحوصات لضمان رضا العملاء وتلبية تطلعاتهم وأن التسهيلات المقدمة على السيارات المستعملة تحفز العلامات التجارية على إطلاق عروض تعزز مبيعاتها من السيارات الجديدة.

وقال عزيز عبدالجواد مدير معرض «جنان» للسيارات المستعملة إن الإمارات تعد أكبر أسواق السيارات المستعملة بالمنطقة وتشكل إعادة التصدير نحو 70% من السوق مشيراً إلى أن ضعف الطلب الخارجي ولا سيما من الأسواق الإقليمية يعد من أهم التحديات التي واجهت القطاع فيv السنوات الأخيرة على الرغم من انخفاض أسعار السيارات المستعملة خلال الفترة الحالية بنسب كبيرة.

ضرائب

أكدت الهيئة الاتحادية للضرائب أن «آلية هامش الربح» المتعلقة بالسلع المستعملة عموماً ومن بينها السيارات المستعملة، تنطبق فقط على السلع التي سبق لها أن خضعت لضريبة القيمة المضافة قبل التوريد الحالي، مشيرة إلى أن مخزون السلع المستعملة التي تم شراؤها قبل نفاذ المرسوم بقانون اتحادي رقم (8) لسنة 2017 بشأن ضريبة القيمة المضافة أو تلك التي لم تخضع للضريبة لأسباب أخرى، غير مؤهلة لبيعها وفقاً لآلية هامش الربح، لذلك تستحق "المضافة" على سعر البيع الكامل لهذه السلع.

حدد خبراء مختصون 8 نصائح أساسية ومهمة قبل الإقدام على شراء سيارة مستعملة يعرضها «البيان الاقتصادي» في 8 نقاط رئيسة.

8 نصائح قبل شراء المستعمل

1 وضع ميزانية محددة لشراء السيارة

2 الذهاب إلى مركز متخصص لتقييم كفاءة السيارة قبل الشراء

3 التعرف على عيوب ومميزات السيارة من مستخدمها

4 قيادة السيارة وتجربتها بنفسك قبل الشراء

5 فحص المحرّك جيداً والكيلو مترات التي قطعتها السيارة

6 فحص سلامة الهيكل الخارجي للسيارة وعدم تعرضها لحوادث

7 دراسة أسعار السيارة في السوق جيداً قبل الشراء

8 بعد الشراء عليك بزيارة مركز متخصص لتغيير زيوت المحرك والبطارية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات