رئيس مالي يوجّه بتسريع اتفاقية الدعم مع صندوق خليفة

أشاد إبراهيم أبو بكر كيتا، رئيس جمهورية مالي، بعلاقات الصداقة والتعاون بين بلاده ودولة الإمارات، وما تحظى به هذه العلاقات من دعم وحرص مشترك على تعزيزها لتشمل المجالات كافة.

وأعرب كيتا، خلال استقباله حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع في باماكو، عن تقديره وشكره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لما يوليه من اهتمام ودعم علاقات التعاون بين الجانبين مشيداً بتوجيهات سموه الأخيرة والمتعلقة بتوقيع اتفاقية بين «صندوق خليفة لتطوير المشاريع» وجمهورية مالي ممثلة في وزارة الاقتصاد والمالية بـ 25 مليون دولار لدعم المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها حسين النويس إلى مالي لبحث تفعيل وتنفيذ اتفاقية دعم وتعزيز ريادة الأعمال وتطوير المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في مالي التي وقعها في أبوظبي صندوق خليفة مع وزارة الاقتصاد والمالية في مالي الشهر الماضي.

دعم التنوع

ووجه كيتا وزير الاقتصاد والمالية والجهات المعنية الأخرى بلاده بتسريع الإجراءات اللازمة لوضع الاتفاقية مع صندوق خليفة موضع التنفيذ، مؤكداً أن الاتفاقية سيكون لها أثر فعال لتعزيز التنمية المستدامة والمساهمة في تعزيز التنوع الاقتصادي، الذي يعد أهم متطلبات الاستقرار الاقتصادي في بلاده.

وخلال الزيارة بحث حسين النويس مع الدكتور بوبو سيسي وزير الاقتصاد والمالية في مالي سبل تفعيل الاتفاقية الخاصة بدعم وتطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في مالي.

وأكد الدكتور سيسي أن وزارة الاقتصاد والمالية تعمل على تهيئة البيئة المناسبة لضمان تمكين المستفيدين من تنفيذ المشاريع ومراقبتها، إضافة إلى تسهيل التعامل بين صندوق خليفة والوكالات والسلطات وأصحاب المصلحة، ودعم تنفيذ البرامج المتفق عليها كافة، عبر اتخاذ الإجراءات والتدابير القانونية والتعديلات اللازمة، بما يضمن نجاح المشاريع في جمهورية مالي.

وكان صندوق خليفة وقع الشهر الماضي اتفاقية مع وزارة الاقتصاد والمالية بقيمة 25 مليون دولار، بهدف دعم المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في مالي في إطار مساعي الإمارات لدعم التنمية في عدد من الدول الشقيقة والصديقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات