زيارة تاريخية في عام التسامح

أكد خليفة سالم المنصوري، وكيل «دائرة التنمية الاقتصادية» في أبوظبي، أن زيارة قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية تكتسب أهمية تاريخية، ليس فقط لأنها الأولى للبابا إلى شبه الجزيرة العربية، ولكنها أيضاً تأتي في عام التسامح الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ليرسخ ويؤكد أن دولتنا منارة للتسامح وتهدف دوماً نحو تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر لنشر قيم السلام والتعايش بين مختلف الشعوب والثقافات.

وقال إن دولتنا حققت في فترة وجيزة المعادلة الصعبة في أن يكون على أرضها أكثر من 200 جنسية من مختلف الثقافات والأديان، تعيش وتعمل في تناغم تام ضمن النهج الذي أرساه وأسس له المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتمضي قدماً على النهج نفسه قيادتنا الرشيدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات