«سلطة دبي الملاحية» تكرّم شركاءها الاستراتيجيين

احتفت «سلطة مدينة دبي الملاحية» بالمساهمات القيّمة لشركائها الاستراتيجيين في دفع مسيرة إنجازات القطاع البحري، وذلك خلال حفل تكريمي أقيم مؤخراً للإشادة بجهود القطاعين الحكومي والخاص في دعم تطلعات السلطة البحرية لتوجيه دفعة نمو القطاع البحري الذي يبرز بوصفه رافداً حيوياً من روافد التنويع الاقتصادي، مدعوماً بخطط طموحة لزيادة مساهمته الاقتصادية في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي.

وقال عامر علي، المدير التنفيذي للسلطة: «نؤكد التزام السلطة البحرية بإرساء ركائز التكامل والتعاون مع الشركاء البحريين من القطاعين الحكومي والخاص لمواصلة ما حققه التجمع البحري المحلي من مكتسبات غير مسبوقة، توّجت مؤخراً بوصول دبي إلى مصاف التجمعات البحرية الأكثر تنافسية وجاذبية في العالم مع اختيارها ضمن المدن الخمس الأفضل عالمياً في مؤشر تطوير مراكز الشحن الدولية.

والإنجازات المتلاحقة هذه جاءت نتاج الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة وثمرة المساعي المشتركة لجعل القطاع البحري مسهماً رئيساً في التحول إلى نموذج اقتصادي مستدام مدفوع بالابتكار والإنتاجية، بما يتواءم مع أهداف التنويع الاقتصادي».

وضم حفل التكريم الشركاء الاستراتيجيين للسلطة وفي مقدمتهم «جمارك دبي»، و«هيئة الطرق والمواصلات»، و«الأحواض الجافة العالمية»، و«تراخيص»، و«شرطة موانئ دبي» و«موانئ دبي العالمية».

من ناحيته قال الكابتن خميس ولد غميل، مدير إدارة المرور البحري في السلطة: «نفخر بشراكاتنا الاستراتيجية المثمرة التي كان لها دور إيجابي في ترجمة تطلعاتنا المتمحورة حول الارتقاء بتنافسية وجاذبية وشمولية القطاع البحري، وفق دعائم متينة قوامها الابتكار والتكنولوجيا والاستدامة.

ونثمّن عالياً ما يبذله شركاؤنا الاستراتيجيون من جهود جادة لدعم مبادراتنا السبّاقة التي تستهدف الارتقاء بمكونات التجمع البحري المحلي، في شتى القطاعات الفرعية كالشحن والموانئ والهندسة البحرية والتدريب وخدمات الدعم البحري والبنية التحتية المتطورة والإمكانات البحرية واللوجستية عالمية المستوى. ونتطلّع قدماً إلى مواصلة العمل المشترك لتحقيق المزيد من الإنجازات النوعية التي تصب في خدمة مساعينا لإعلاء شأن دبي والإمارات عالمياً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات