15 % نمو صادرات أبوظبي من الألمنيوم والنحاس والحديد

صورة

ارتفعت صادرات أبوظبي من الألمنيوم والنحاس والحديد خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي إلى 8.63 مليارات درهم، مقابل 7.53 مليارات درهم للفترة المقابلة من عام 2017 بزيادة قدرها 1.1 مليار درهم وبنسبة 15%.

وارتفعت مساهمة الألمنيوم والنحاس والحديد بإجمالي صادرات أبوظبي غير النفطية الذي يضم 95 سلعة وبلغ 21.1 مليار درهم خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي إلى 40.9% مقابل نسبة 40.6% لنفس الفترة من عام 2017 وبلغ فيها إجمالي الصادرات غير النفطية 18.5 مليار درهم.

وكشف تقرير لمركز الإحصاء في أبوظبي عن التجارة الخارجية غير النفطية لإمارة أبوظبي خلال الفترة من يناير إلى أكتوبر 2018 عن مواصلة الألمنيوم احتلال الصدارة في صادرات أبوظبي غير النفطية حيث بلغت قيمة صادرات منتجاته 3.7 مليارات درهم تشكل 17.5% من صادرات الإمارة، وارتفعت صادرات الحديد من 823 مليون درهم إلى 1.49 مليار درهم بنهاية أكتوبر الماضي بنسبة زيادة 81.5%.

كما بلغت صادرات مصنوعات الحديد 731 مليون درهم ليصل إجمالي صادرات الحديد ومصنوعاته إلى 2.2 مليار درهم تشكل نسبة 10.5% من إجمالي صادرات أبوظبي، كما ارتفعت صادرات النحاس من 1.9 مليار درهم بنهاية أكتوبر 2017 إلى 2.7 مليار درهم بنهاية أكتوبر 2018 بنسبة 40.3% لترتفع مساهمة صادرات النحاس إلى 12.8% من إجمالي صادرات أبوظبي غير النفطية.

وتسجل صادرات أبوظبي من الألمنيوم والنحاس والحديد زيادة ملحوظة منذ نحو 3 سنوات لتستحوذ على نسبة كبيرة من صادرات أبوظبي غير النفطية التي يتم تصديرها إلى أكثر من 65 دولة في قارات العالم الست.

ويتوقع مسؤولون صناعيون أن تزيد مساهمة الألمنيوم والحديد والنحاس في صادرات أبوظبي غير النفطية خلال السنوات المقبلة، مؤكدين أن هذه الزيادة ترجع إلى زيادة إنتاج المصانع الوطنية ورغبتها في الدخول لأسواق جديدة.

وأكد المهندس جمال الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة «صناعات» رئيس مجلس إدارة شركة دوكاب للألمنيوم أن الشركة تبذل أقصى جهدها لفتح أسواق جديدة أمام منتجاتها وخاصة منتجات مصنعي شركة الطويلة لسحب الألمنيوم تالكس وشركة دوكاب للألمنيوم في مدينة خليفة الصناعية بحيث تزيد صادراتهما إلى أكثر من 30 دولة بالتركيز على أسواق أفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية.

ولفت إلى أن مصنع تالكس حقق العام الماضي إنجازاً كبيراً حيث بلغت طاقته الإنتاجية الكاملة 50 ألف طن قبل موعدها بنحو عامين، ما دفعنا للبحث عن أسواق جديدة ونفكر في زيادة الإنتاج لكي نلبي الطلب العالمي على منتجاتنا.

وأشار إلى أن الجهود مستمرة في مصنع دوكاب للألمنيوم لرفع كميات التصدير من 35 ألف طن متري للعام الماضي إلى أكثر من 40 ألف طن العام الجاري، موضحاً أن السبب في ذلك هو الفوز بعقود جيدة للمصنع. وتسعى شركة صناعات إلى زيادة الأسواق التصديرية للمصنعين لديها وتركز على الأسواق الأمريكية وأستراليا والهند خلال 2019.

حديد

من جانبه، أشار المهندس سعيد الرميثي الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات إلى أن الشركة قطعت شوطاً كبيراً العام الماضي لدخول 4 أسواق جديدة على الأقل ليرتفع عدد أسواقها إلى أكثر من 44 سوقاً عالمياً. وأوضح أن التنوع الكبير في منتجات الشركة وتميزها في المقاطع الإنشائية بشكل خاص فتحا أمامها أبواباً كثيرة للتصدير ونصدر لعدد كبير من أسواق أمريكا وأوروبا وأفريقيا وآسيا.

وأشاد الرميثي بالتسهيلات الكبيرة التي توفرها حكومة أبوظبي لكبريات الشركات الوطنية الكبرى لتصدير منتجاتها للخارج وفتح أسواق جديدة أمامها متوقعاً أن تزيد صادرات الحديد خلال الفترة المقبلة وخاصة في ظل توجهات الشركة بزيادة إنتاجها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات