الإمارات تتصدر خليجياً في عدد الفنادق

تستحوذ دولة الإمارات على الحصة الأكبر من الفنادق العاملة وتحت الإنشاء في منطقة الخليج والمحيط الهندي، بحسب مؤشرات كشف عنها مسؤولو مجموعات فندقية عالمية خلال مشاركتهم أمس في فعاليات الدورة الثالثة من قمة دول الخليج العربي لمستثمري قطاع الفنادق بأبوظبي. وأظهرت المؤشرات تصدر دبي المرتبة الأولى من حيث عدد الغرف الفندقية القائمة وعدد الغرف قيد الإنشاء التي يجري تطويرها بالمنطقة بشكل عام، فيما جاءت العاصمة أبوظبي في مرتبة متقدمة على لائحة دول المنطقة من حيث الطاقة الفندقية.

تنمية القطاع

وقال علي الشيبة، المدير التنفيذي لقطاع التسويق والاتصال بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، إن قمة دول الخليج العربي والمحيط الهندي لمستثمري قطاع الفنادق أصبحت اليوم واحداً من الأحداث الأساسية على قائمة أعمال أبوظبي، إذ إن دعم قطاع الضيافة هو أحد أهم توجهات دائرة الثقافة والسياحة، موضحاً أن هذه القمة بمثابة تأكيد على الالتزام بتنمية هذا القطاع.

وأضاف الشيبة إن قطاع السفر والسياحة مستمر بالنمو السريع في جميع أنحاء العالم ولذلك فإن قطاع الفنادق يشهد توسعاً مستمراً، وخصوصاً في بلدان منطقة المحيط الهندي، وهو الأمر الذي يزيد من ضرورة استثمار قطاع الضيافة في الاستراتيجيات المبتكرة والاستباقية التي ستقود النمو المستدام في هذه السوق ذات التنافسية العالية.

مشاركون

وتعود القمة، التي ستختتم فعاليتها اليوم، إلى العاصمة الإماراتية بدعم من مكتب أبوظبي للمؤتمرات في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي لتجمع قادة القطاع والمطورين وصنّاع القرار لمناقشة آخر مستجدات قطاع الضيافة والفنادق في المنطقة.

يشارك في القمة ما يقرب من 75 متحدثاً من مختلف أرجاء العالم، ومن المقرر أن تستقطب القمة أكثر من 250 من مالكي الفنادق المرموقة والمطورين والمستثمرين والمشغلين من دول الخليج العربي وشرقي أفريقيا وجزر المحيط الهندي وبلدان رابطة دول جنوب شرقي آسيا وأستراليا.

وتتمحور نقاشات القمة حول القضايا الأساسية التي تؤثر على القطاع، مثل فرص الاستثمار المتقلّبة وأزمة العرض المفرط والامتيازات والاقتصادات المرتبطة بالقطاع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات