الملتقى الدولي للصخور الصناعية والتعدين بالفجيرة مارس المقبل

تجري الاستعدادات في مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية لتنظيم «ملتقى الفجيرة الدولي للصخور الصناعية والتعدين» في دورته السابعة في مارس المقبل تحت شعار «الإمارات أرض التسامح» برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة. وتنظم المؤسسة الملتقى بالتعاون والتنسيق مع وزارة الطاقة والصناعة والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين.

وقال المهندس علي قاسم المدير العام للمؤسسة، إن الملتقى سيبحث في إطار الاستراتيجية الوطنية للدولة والخطة الشمولية لإمارة الفجيرة 2040 تعزيز الاستثمارات العربية والأجنبية في قطاع التعدين. كما تبرز أهميته في دعم قطاع التعدين لتوفير فرص عمل جديدة وتشجيع استخدام مصادر الطاقة المتجددة، فضلا عن تحقيق التنمية المستدامة من خلال إعادة تدوير المخلفات التعدينية لخلق صناعات جديدة كقيمة مضافة للاقتصاد المحلي.

وأوضح أن الدورة ستنعقد بأسلوب متطور ومختلف عن النسخ السابقة، وذلك بالتركيز على الصناعات التحويلية التعدينية المبتكرة واستخدام تقنيات حديثة في قطاع التعدين وكذلك تعزيز الصحة والسلامة والبيئة كمسؤولية مجتمعية، إضافة الى السياحة الجيولوجية وحماية التراث الجيولوجي وتنمية قدرات الكوادر العاملة في قطاع التعدين.

ويجري استعراض مهام اللجان المنظمة ونشاط عملها لتنفيذ هذا الحدث الهام بأسلوب نوعي ومختلف، كما يجري استعراض سبل وآليات التنسيق بين اللجان والتعاون للتحضير للملتقى. وسيتضمن الملتقى معرضا متخصصا للشركات والمؤسسات العاملة بالقطاع. و سيتم قريبا الإعلان عن تفاصيل برنامج الملتقى والأنشطة المصاحبة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات