مبادرة أطلقتها «التغير المناخي» بالتعاون مع قطاع الضيافة

1.5 مليون وجبة وفّرتها «الحد من هدر الغذاء» 2018

■ زايد بن سلطان بن خليفة متحدثاً خلال القمة | البيان

بحضور الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، أعلن معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة عن تسجيل مبادرة «الحد من هدر الغذاء» في دولة الإمارات.

والتي أطلقت منتصف العام الماضي بهدف الحفاظ على مليون وجبة غذائية من الهدر، عن تجاوز المبادرة للهدف المحدد لها عبر الحفاظ على ما يقارب مليون ونصف المليون وجبة منذ انطلاقها بالتعاون مع عدد من مؤسسات قطاع الضيافة الإماراتي.

وتستهدف المبادرة التي تم إطلاقها بالتعاون بين الوزارة وشركة «وينوو» المتخصصة في تكنولوجيا الأغذية، إلى خلق التزام طوعي بين طهاة المطابخ التجارية العاملة في الدولة للحفاظ على مليون وجبة غذائية من الهدر، تحقيقاً للهدف الوطني الرامي إلى خفض معدل هدر الطعام بحلول عام 2030، وتماشياً مع المساعي إلى الحدّ من هدر الغذاء الذي يعد أحد أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

ونيابة عن الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة تحالف من أجل الاستدامة العالمية «أيه جي أس»، قال الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان: «إن التحالف يدرك جيداً أهمية تحقيق الاستدامة على مستوى كل القطاعات من أجل الحفاظ على الأرض ومكتسباتنا للأجيال القادمة، وخصوصاً في ظل ما نشهده حالياً من تداعيات سلبية تؤثر على المجتمع الدولي ككل».

وأضاف: «نحن ملتزمون بتوجهات الدولة نحو تحقيق منظومة الاقتصاد الأخضر من خلال مشاريعنا ومبادراتنا والتكنولوجيات التي نتبناها بتحقيق هذا الهدف محلياً وإقليمياً وعالمياً».

وقال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي: «إن وزارة التغير المناخي والبيئة ضمن استراتيجيتها لتحقيق التنوع الغذائي في الدولة بما يواكب رؤية الإمارات 2021 ويساهم في تحقيق مستهدفاتها، عملت عبر الشراكة والتنسيق مع السلطات المحلية ومؤسسات القطاع الخاص، وشركات حلول هدر الغذاء، مثل «وينوو»، على الحد من هدر الغذاء في جميع مراحل الإنتاج والاستهلاك.

إضافة لرفع مستوى الوعي بالآثار السلبية لنفايات الأغذية على الاقتصاد والبيئة».

وأضاف معاليه: «بالإضافة إلى النفقات المتزايدة المترتبة عن وضع فائض من الأغذية على الموائد، فإن أطنان الغذاء المهدرة التي يتم التخلص منها في مكبات النفايات كل عام تشكل تهديداً خطيراً لسلامة نظامنا البيئي».

وأوضح معالي الدكتور الزيودي أن الوزارة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين تعمل على رفع وعي المواطنين والمقيمين في الدولة بهذه المخاطر والسلبيات، وحثهم على القيام بدورهم في الالتزام بمعايير الاستهلاك والإنتاج المستدامين، من خلال الحدّ من هدرهم للطعام، والمساهمة في تثقيف المحيطين بهم بشكل يحقق إفادة للمجتمع المحلي بشكل كامل، ويضمن إيجاد مستقبل أفضل للأجيال الحالية والقادمة.

إلى ذلك ومع تحقيق المبادرة لمعدلات حفظ للغذاء تجاوزت المعدل المستهدف لها سابقاً، يسعى القائمون عليها حالياً لتوفير 2 مليون وجبة خلال 2019، على أن تصل إلى 3 ملايين وجبة في 2020.

ووفقاً لآخر الإحصاءات التي تم إجراؤها على المستوى الوطني يبلغ المعدل السنوي للتكاليف الناجمة عن هدر الطعام في دولة الإمارات 13 مليار درهم.

ومن جانبه، قال مارك زورنيز، الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة «وينوو»: «تعدّ مسألة التعامل مع هدر الطعام أمراً بديهياً مهماً بالنسبة لشركات الضيافة التي يمكنها توفير المال في الوقت الذي تسهم به في المحافظة على البيئة، وقد كانت النتائج المتميزة لهذه المبادرة حتى الآن حافزاً كبيراً لنا، ومن خلال شراكتنا مع وزارة التغير المناخي والبيئة نتطلع إلى توسعة تأثيرنا في هذا المجال خلال الفترة المقبلة».

تخصص

تقام مبادرة الحد من هدر الغذاء، بالتعاون مع شركة «وينوو» المتخصصة في تكنولوجيا الأغذية، والتي تعمل على تطوير منهجيات ذكية لمساعدة الطهاة على قياس وتقليل هدر الطعام اعتماداً على تسجيل البيانات. وقد أظهرت بيانات شركة «وينوو» التي جمعت عبر أكثر من 450 موقعاً في 25 بلداً أن المطابخ في الفنادق والمطاعم تهدر ما بين 8٪ إلى 20٪ من المواد الغذائية التي يتم توريدها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات