الملتقى الاقتصادي السعودي الإماراتي في الرياض 31 الجاري

يستعد مجلس الغرف السعودية وبتنظيم مشترك مع اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي.

لعقد الملتقى الاقتصادي السعودي الإماراتي الثاني يوم 31 يناير الجاري بفندق الموفنبيك بالعاصمة السعودية الرياض، بحضور وزير التجارة والاستثمار السعودي الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، ووزير الاقتصاد الإماراتي معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وبمشاركة واسعة من أصحاب الأعمال السعوديين والإماراتيين.

ويأتي الملتقى للبناء على ما تم إنجازه خلال الملتقى الإماراتي السعودي للأعمال الذي انعقد بالعاصمة الإماراتية أبوظبي في أكتوبر 2017 تحت شعار «معاً أبداً» بمشاركة واسعة من الوزارات والمسؤولين وقطاعي الأعمال في البلدين، وكان من بين توصياته أن ينعقد الملتقى كل عامين بما يسهم في تحقيق أهدافه لتنمية علاقات التعاون والتنسيق بين رجال الإعمال في كلا البلدين والعمل على إيجاد الحلول الكفيلة لتذليل التحديات التي قد تحدّ من تنمية التبادل التجاري والاستثماري السعودي الإماراتي.

وتعد هذه الملتقيات الاقتصادية السعودية الإماراتية من أهم مخرجات «خلوة العزم» بين المملكة والإمارات، وتهدف إلى تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري، وتوطيد الروابط وفتح قنوات استثمارية جديدة تسهم في تعزيز تنويع مصادر الدخل، واستقطاب استثمارات ذات قيمة مضافة للاقتصاد، وزيادة حجم الصادرات غير النفطية بين البلدين.

ويجري مجلس الغرف السعودية هذه الأيام استعدادات مكثفة وتحضيرات مبكرة لعقد الملتقى الاقتصادي السعودي الإماراتي الذي يتوقع أن يشهد مشاركة كبيرة من أصحاب الأعمال من الجانبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات