«التغير المناخي» تنظم ورشة عمل عن الإنتاج والاستهلاك المستدامين

Ⅶ ثاني الزيودي وذو الكفل مساغوس يتوسطان المشاركين في الندوة | البيان

نظمت وزارة التغير المناخي والبيئة ورشة عمل مشتركة حول الاستهلاك والإنتاج المستدامين مع وزارة البيئة السنغافورية تحت شعار «صفر نفايات» في إطار التعاون بين الدولتين في مجال العمل من أجل الاستدامة البيئية، بمشاركة مجموعة من الجهات والمؤسسات المحلية تشمل البلديات، والجهات المسؤولة عن إدارة النفايات وقطاع الضيافة والفندقة، وحضور ذوالكيفلي مساغوس وزير البيئة والموارد المائية السنغافوري.

وتستهدف الورشة التي تقام في أبوظبي على هامش منتدى حلول إدارة النفايات ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019، استعراض وتبادل التجارب الناجحة بين الدولتين في مجال الإدارة المتكاملة للنفايات، وتحقيق منظومة الإنتاج والاستهلاك المستدامين.

اهتمامات

و قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة في كلمته خلال الورشة: «إن حماية البيئة وتحقيق منظومة الاستدامة في كافة القطاعات وبالأخص القطاع البيئي تأتي على رأس أولويات واهتمامات دولة الإمارات، ومواكبة لهذا الهدف وضمن مسؤولياتها تعمل وزارة التغير المناخي والبيئة على وضع الأطر وتنفيذ المشاريع والمبادرات اللازمة لتحقيق الاستدامة في كافة القطاعات البيئية».

وأضاف معاليه: «ويمثل التعامل مع النفايات سواء بإقرار إدارة متكاملة لها، أو بخفض إنتاجها عبر رفع الوعي العام بالإنتاج والاستهلاك المستدامين، أحد أهم المجالات التي تعمل عليها الوزارة.

حيث اعتمدت خطة الإدارة المتكاملة للنفايات والتي تشمل مبادرات ومشاريع عدة على رأسها تطوير آليات عمل مكبات النفايات في الدولة، بما يساهم في تحقيق أحد مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، وهو معالجة 75% من النفايات البلدية الصلبة،».

وأشاد معالي الدكتور الزيودي بالتجربة السنغافورية الناجحة في عملية إدارة ومعالجة النفايات، مؤكداً على أن العمل المشترك بين الإمارات وسنغافورة لتبادل الخبرات والتجارب الناجحة في مجالات العمل البيئي.

ومن جهته قال ذوالكفل مساغوس وزير البيئة والموارد المائية السنغافوري:« إن دولتي الإمارات وسنغافورة ترتبطان بعلاقات تعاون وشراكة وثيقة تشمل كافة القطاعات، وساهم تبادل التجارب والخبرات بينهما في إنجاح خطط ومبادرات تطوير عدة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات