نهيان بن مبارك: الإمارات تبنت نهجاً شاملاً لتحقيق التنمية المستدامة

Ⅶ نهيان بن مبارك متحدثا أمام القمة في أبوظبي | البيان

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، تميز تجربة الإمارات في الاستدامة، مشيراً إلى أن الإمارات تبنت نهجاً شاملاً وعادلاً ومتوازناً حققت به التنمية المستدامة لكل القاطنين على أراضيها.

وأشار معاليه في كلمته أمس بقمة أبوظبي للاستدامة، إحدى فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، إلى أن الازدهار والتقدم الاقتصادي الذي تنعم به الإمارات يرجع للتسامح الذي تتميز به واحترام حرية الأفراد المختلفين فيها.

وقال: «تقدمنا وازدهرنا لأننا نتحدث سوياً. ونسعى لمعرفة واحترام الأفراد المختلفين الذين يعملون معنا بهدف بناء اقتصاد عالمي مزدهر، كما نحافظ بكل فخر جميعاً على شخصياتنا المتنوعة، ونحترم بعضنا الآخر من أجل الفضائل العالمية التي نقدرها جميعاً».

رؤية

وأوضح معاليه أن الإمارات والأمم المتحدة تتشاركان في رؤية تربط التسامح بالاستدامة، مبيناً أنه لكي نفهم الرابط بين التسامح والاستدامة علينا أن ننظر إلى الأمم المتحدة، ففي سبتمبر 2015 تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة خطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي تشمل 17 من أهداف التنمية المستدامة، وبناءً على مبدأ «عدم التخلي عن أحد»، تدعو تلك الأهداف إلى تبني نهج شامل لتحقيق التنمية المستدامة للجميع.

ولفت معاليه إلى أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، اعتبر الاستدامة بمثابة مسؤولية مجتمعية قائلاً:

«ينبغي أن يكون هذا المجتمع المسؤول عالمياً، وحتى نكون فاعلين ينبغي أن تغمر هذا المجتمع العالمي روح التسامح». كما أكد معالي الشيخ نهيان في كلمته أن التعاون الدولي يتطلب إدماج الجميع دون تمييز على أساس الجنسية، العرق، النوع، القدرة أو العجز، السن، الاعتقادات السياسية أو الفلسفية، الديانة أو الوضع الاقتصادي.

ونوّه معاليه إلى أن التعاون العالمي يتطلب تضامناً وتعاطفاً وأمانة، وهو ما يميز أسبوع أبوظبي للاستدامة».

تبني الاختلاف

أشار معالي الشيخ نهيان بن مبارك إلى أن المجتمعات السلمية والشاملة هي التي تتبنى الاختلاف بجميع أشكاله، مضيفاً: «ينبغي أن تحارب مدارسنا وجامعاتنا الجهل، وأن تعزز التفاهم ضمن مرافقها ومن خلال تدريس تلك المفاهيم للطلاب».

وقال معالي الشيخ نهيان: «ينبغي لروح التفاهم والتعاون أن تسود المناقشة الحرة والمفتوحة، وعلينا احترام العقول، ويجب أن تشجع الكليات الطلاب على عبور الحدود واستكشاف المجهول».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات