فازوا بمنحة برنامج بحوث علوم الأمطار

3 علماء يبتكرون تطبيقات لزيادة الاستمطار في الإمارات

Ⅶ عبد الله المندوس وعدد من المسؤولين خلال المؤتمر الصحافي | البيان

فاز ثلاثة علماء من الإمارات وألمانيا واليابان بمنحة الدورة الأولى لبرنامج بحوث علوم الأمطار التي نظمها برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده البرنامج أمس، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019، وذلك ضمن فعاليات الملتقى الدولي الثالث للاستمطار في أبوظبي.

وأشارت علياء المزروعي، مديرة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار في المؤتمر الصحفي إلى أن النتائج المميزة التي حققها باحثو الدورة الأولى للبرنامج، تعكس حجم الجهود التي يبذلها البرنامج لقيادة الابتكار في قطاع الاستمطار وتعزيز استدامة الموارد المائية عالمياً بالاستناد إلى أحدث الطرق العلمية والتقنية. ومن خلال أعمالهم مجتمعة.

وقالت: نحن على ثقة بأن الحاصلين على منحة برنامجنا سيساهمون في تطوير أسس علمية وتقنية جديدة من شأنها مساعدة المناطق التي تعاني من شح الموارد المائية.

ونوهت علياء إلى أن البرنامج نجح في تأسيس شبكة عالمية تضم أكثر من 1200 باحث في 500 مؤسسة بالعالم، مشيرا إلى أن البرنامج يشجع بقوة الأبحاث العلمية في مجال الاستمطار.

وأشادت بالأبحاث المتميزة التي قدمها العلماء الفائزون وهم البروفيسورة ليندا زو، والبروفيسور فولكر وولفمير والبروفيسور ماساتاكا موراكامي، مؤكدة على أن النتائج النهائية لأبحاثهم المبتكرة ساهمت في تطوير إمكانات علوم الاستمطار وتطوير تقنيات جديدة لدولة الإمارات والعالم أجمع.

وأكد الدكتور عبد الله المندوس، مدير المركز الوطني للأرصاد في كلمة له أن البرنامج نما خلال الأعوام القليلة السابقة ليصبح اليوم في مصاف المبادرات عالمية المستوى من ناحية الحجم والمضمون.

وقال: نحن في المركز الوطني للأرصاد فخورون بما حققه الباحثون الثلاثة من نتائج ستساهم بشكل كبير في دعم التطور العلمي في مجال الاستمطار من جهة، وفي تحسين فعالية عمليات الاستمطار وتعزيزها كمصدر إضافي مستدام للمياه من جهة أخرى، وهو الأمر الذي يرسخ مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي المستوى لتوليد المعارف وتحقيق التميز في علوم الاستمطار وتقنياته.

وضمت قائمة الباحثين الحاصلين على منحة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار بدورتها الأولى والذين نفذوا على مدار ثلاثة أعوام مشاريع بحثية مبتكرة؛ كلاً من ليندا زو، البروفيسورة الباحثة في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، والبروفيسور فولكر وولفمير والبروفيسور ماساتاكا موراكامي.

تقنيات

وأكدت البروفيسورة ليندا خلال المؤتمر الصحفي أنها نجحت في إنتاج، واختبار وتقييم مواد جديدة لتلقيح السحب استناداً إلى تقنيات النانو، مشيرة إلى أن هذه المواد تسهم في زيادة عدد قطرات المطر في السحب بمعدل ثلاث مرات في حال بلغت نسبة الرطوبة 100%، وذلك مقارنة بالمواد المستخدمة حالياً لتلقيح السحب.

تلقيح السحب

أما الفائز الثاني فهو ماساتكا موراكامي، البروفيسور الزائر في معهد البحوث البيئية في الأرض والفضاء في جامعة ناغويا باليابان، فقد أشار إلى أنه تمكن من تطوير وسائل تقييم إحصائية جديدة لدراسة تأثير تلقيح السحب على المدى البعيد.

والتعرف على آليات تحسين كفاءة عمليات الاستمطار، شملت تطوير قاعدة بيانات جديدة للمركز الوطني للأرصاد حول خصائص السحب والهباء الجوي في سماء دولة الإمارات؛ وتستخدم للتأكد من صحة القراءات، وتقديم بيانات مرجعية تدعم البحوث الحاصلة على منحة البرنامج، ولدعم المشاريع البحثية المستقبلية.

دقة التوقعات

وأوضح الفائز الثالث فولكر وولفمير، البروفيسور الجامعي والمدير العام ورئيس قسم الفيزياء والأرصاد الجوية في معهد الفيزياء والأرصاد الجوية في جامعة هوهنهايم بألمانيا، بأنه نجح في تطوير نموذج عددي متقدم ثلاثي الأبعاد للتنبؤ الجوي، تم استخدامه للتعرف على المواقع الأكثر ملائمة لتعديل السطح الأرضي والتضاريس لزيادة معدلات الأمطار.

وتمكن من تحديد مساحات المزارع وأشكالها وأنواع الأشجار الأكثر ملاءمة لتحفيز تلاقي الرياح في الموقع المعتمد، حيث ستساهم تلك المزارع في زيادة معدلات تكون السحب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات