كهرباء دبي تبحث التعاون في الطاقة المتجددة والنظيفة مع سويسرا

Ⅶ سعيد الطاير وبينوا ريفاز ومايا تيسافي وعدد من المسؤولين خلال اللقاء في أبوظبي | البيان

استقبل سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وفداً سويسرياً رفيع المستوى برئاسة بينوا ريفاز، وزير الدولة للطاقة في سويسرا.

ضم الوفد الزائر مايا تيسافي، سفيرة الاتحاد السويسري لدى الدولة، وعدداً من المسؤولين وممثلي شركات الطاقة السويسرية وأعضاء السلك الدبلوماسي السويسري في الدولة.

حضر اللقاء، الذي عقد في منصة الهيئة في القمة العالمية لطاقة المستقبل 2019 في العاصمة أبوظبي، كلٌ من أحمد بطي المحيربي، أمين عام المجلس الأعلى للطاقة في دبي، والمهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز، والدكتور يوسف الأكرف، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية.

والمهندس مروان بن حيدر، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الابتكار والمستقبل، وخولة المهيري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي في هيئة كهرباء ومياه دبي.

في بداية اللقاء، رحب الطاير بالوفد الزائر، مؤكداً العلاقات المتميزة التي تجمع دولة الإمارات وجمهورية سويسرا الاتحادية، والتي أثمرت التعاون البناء في مختلف المجالات، لا سيما قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة، مشيراً إلى الشراكة الاستراتيجية للهيئة مع عدد من الشركات السويسرية العاملة في قطاع الطاقة.

جهود

ودعا الطاير الشركات السويسرية للمشاركة في مختلف مشاريع الهيئة لا سيما مشاريع الطاقة المتجددة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية. وأشاد الوفد السويسري بجهود هيئة كهرباء ومياه دبي لتعزيز قطاع الطاقة المتجددة، وأبدى اهتمامه بالمشاركة في مختلف مشاريع الهيئة.

وسلط الطاير الضوء على جهود الهيئة في تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تهدف إلى تنويع مصادر الطاقة ورفع مساهمة الطاقة النظيفة لتصل إلى 75% بحلول عام 2050.

ومن أبرز مشاريع الهيئة في هذا الإطار مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، والذي يعد أكبر مشاريع الطاقة الشمسية في العالم (في موقع واحد) وفق نظام المنتج المستقل، باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم، وستصل طاقته الإنتاجية إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030.

وعند اكتماله، سيسهم المجمع في تخفيض أكثر من 6.5 ملايين طن من انبعاثات الكربون سنوياً، الأمر الذي يدعم تحقيق أهداف إمارة دبي في تعزيز التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر. ويضم المجمع مركزاً للبحوث والتطوير، ومركزاً للابتكار، ومركزاً لاختبارات الطاقة الشمسية.

تخزين

كما ناقش مشروع الشبكة الذكية، والتي تضم برامج باستثمارات تصل إلى 7 مليارات درهم سيتم الانتهاء منها في مراحل قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل حتى عام 2035. وتطرق الطاير كذلك إلى محطة لتوليد الكهرباء بتقنية الطاقة المائية المخزنة بالضخ والتخزين وبقدرة إنتاجية تصل إلى 250 ميجاوات، بالاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا.

وتعد الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي، وبعمر افتراضي يتراوح بين 60 و80 عاماً. وسيتم ضخ المياه، باستخدام الطاقة الشمسية النظيفة، من السد إلى الخزان العلوي خارج أوقات الذروة، وخلال أوقات الذروة وزيادة الأحمال وارتفاع تكلفة الإنتاج، يتم تشغيل توربينات تستفيد من قوة اندفاع المياه المنحدرة من الخزان العلوي لإنتاج الكهرباء ولتزويد شبكة الهيئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات