800 ألف زائر للفجيرة في 2018

ارتفع عدد السياح في الفجيرة خلال العام 2018 بسبب حزمة المبادرات والبرامج السياحية والمشاركات الدولية التي قدمتها هيئة الفجيرة للسياحة والآثار وساهمت في تطور القطاع السياحي في الإمارة.

وشهدت السياحة في الإمارة خلال 2018 تطوراً ملحوظاً وإقبالاً من الزوار الذين شغلوا 36 منشأة فندقية ووصل عددهم أكثر من 800 ألف زائر بحسب حجوزات الفنادق، وساعد على ذلك ما تشهده الإمارة من مقومات سياحية وترفيهية وبيئة جاذبة للزوار.. إضافة إلى المؤتمرات والندوات والبطولات الرياضية.

وقال سعيد السماحي مدير عام هيئة الفجيرة للسياحة والآثار إن الهيئة تسعى إلى دفع عجلة التطور في القطاع السياحي بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، ومتابعة سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة وتسخير كافة التسهيلات للرخص الفندقية وتوفير بيئة مناسبة للمستثمرين وجذب السياح من خلال توقيع اتفاقيات بين مختلف الجهات والمؤسسات وبعثات التنقيب عن الآثار.

وأضاف أن 2018 شهد العمل على عدد من الفنادق الجديدة في الإمارة منها فندق بلو دايموند منتجع السلام بالقرب من نادي الفجيرة للرياضات البحرية والذي يضم 379 غرفة والذي تم افتتاحه تجريبياً في يناير الجاري وفندق ميراج باب البحر في منطقة دبا ويضم 119 غرفة فندقية وجاري العمل على عدد من الفنادق الجديدة سيتم افتتاحها خلال الفترة القادمة.

وأوضح أن الهيئة شاركت في 38 فعالية خلال عام 2018 مع مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية في الإمارة، حيث تسعى إلى المشاركة المجتمعية وتفعيل دورها في إبراز الدور السياحي والتاريخي والذي استفاد منها عدد كبير من الجمهور بمختلف فئات المجتمع.

ولفت إلى أن الهيئة تركز خلال 2019 على مبادرات للتسامح في ظل استقبال الفجيرة سياحاً من مختلف الثقافات وإبراز دور الدولة في التعايش والتسامح وإطلاق مسابقات لطلبة المدارس والجامعات وزوار مراكز ومواقع الهيئة وتقدم لهم معلومات تثقيفية عن التسامح.

وأشار إلى أنه سيتم خلال نهاية هذا العام الانتهاء من ترميم موقع قلعة حبحب والتي تعتبر شاهداً على تاريخ المنطقة ومقصداً سياحياً، بالإضافة إلى العمل على خطط تطوير متحف الفجيرة من خلال التكنولوجيا الحديثة ضمن توجه الدولة في مجال الذكاء الاصطناعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات