الزيودي لـ «البيان الاقتصادي»:

عصر جديد لـ«آيرينا» يركّز على التقنيات والشراكات التمويلية

قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي» إن عصرا جديدا لوكالة آيرينا ينتظر المدير العام الجديد، متوقعا ألا تحدث تغييرات كبيرة في آليات عمل الوكالة التي وضعها المدير السابق عدنان أمين. وقال: على المدير العام الجديد أن ينظر للفرص الجديدة المتاحة، وأن يدرك التغييرات والتحديات الكبرى التي تواجه قطاع الطاقة المتجددة في العالم وأبرزها انتشار التقنيات الحديثة بشكل كبير وسريع جدا، ومن المتوقع أن تنمو وتزدهر هذه التقنيات وعلى المدير العام الجديد أن يوازن بين ثورة التقنيات وإمكانيات الوكالة الدولية ومتطلبات الدول.

وأضاف: لا بد من التركيز على توظيف التقنيات الحديثة وتكثيف التعامل مع شركات القطاع الخاص، وأن يخلق شراكات قوية جديدة خاص على صعيد تمويل المشاريع الجديدة. وواصل قائلا: نريد من المدير الجديد أن يبني عمله الجديد على النجاحات الكبيرة التي حققها عدنان أمين خلال السنوات التسع الماضية، خاصة وأنها نجاحات متميزة سواء في آليات العمل أو البرامج.

وهنأ الزيودي، الإيطالي فرانشيسكو لا كاميرا بفوزه بمنصب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة بعد انتخابات جرت أمس على مدار ثلاث ساعات، وشاركت فيها 141 دولة وتنافس فيها فرانسيسكو لاكامرا ممثلا لإيطاليا وجيرمين أرسي من جمهورية كولومبيا، وفاز الإيطالي بأكثر من ثلثي الدول المشاركة في التصويت.

وتوجه بالشكر للمدير العام السابق عدنان أمين وفريق عمله، مشيرا إلى أنه لعب دورا تطويريا كبيرا ومد الوكالة بخبرات فريدة وعظيمة، ونجح في أن يجعل للوكالة مصداقية عالمية كبيرة في وقت قليل للغاية، بحيث أصبحت أبرز صوت في العالم للطاقة المتجددة.

نجاحات كبيرة

وتوقع الزيودي أن يسير المدير العام الجديد على نفس منهاج وآليات وبرامج عمل الوكالة بشكل كبير، معربا عن أمله في أن يضيف إلى النجاحات الكبيرة التي حققها المدير السابق عدنان أمين، ولا بد أن ينظر المدير العام الجديد إلى الفرص المتاحة أمام الوكالة خلال السنوات المقبلة.

وكانت الجمعية العمومية للوكالة الدولية الطاقة المتجددة في اجتماعها الختامي أمس، اتخذت قرارا يشيد بالمساهمة المتميزة التي قدمها المدير العام السابق للوكالة عدنان أمين في تأسيس وتطوير وإدارة أعمال الوكالة. ووافقت الجمعية العمومية في قرارها على منح عدنان أمين ـ في ختام عهده كأول مدير عام للوكالة ـ لقب المدير العام الفخري للوكالة.

ونوهت مسودة القرار، التي اقترحتها دولة الإمارات بقيادة أمين خلال سنوات تأسيس الوكالة. كما أشادت بمساهمته في وضع إطار عمل مؤسسي وإداري قوي لتمكين الوكالة من النجاح بمهمتها في تسريع وتيرة نشر حلول الطاقة المتجددة حول العالم مع الحفاظ على طابعها المرن والشمولي. كما احتفى هذا القرار بالإنجازات المهمة التي حققتها الوكالة تحت قيادة أمين، بما في ذلك تحقيق عضوية شبه شاملة من 160 عضواً في شهر يناير 2019، وتوسيع نطاق أنشطتها بصورة كبيرة، ودعم أعضائها بشكل فاعل في مسيرة التحول نحو الطاقة المتجددة وبناء مستقبل مستدام.

تحول عالمي

وكان معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، شارك صباح أمس في جلسة «الاجتماع رفيع المستوى ــ تقييم الأداء والتقدم» للجمعية العمومية التاسعة لوكالة آيرينا بحضور مجموعة من رؤساء الدول الأعضاء، والمدير العام للوكالة عدنان أمين، ورئيس الدورة التاسعة لي فانغ رونغ.

وأشار في كلمته خلال الجلسة، إلى أن التقدم والتطور الذي حققته الوكالة على مدار 10 سنوات يمثل فخراً وخطوة فارقة بالنسبة لدولة الإمارات، ليس لأنها المستضيف ودولة المقر فحسب، ولكن لأن الإمارات وبفضل رؤية وتوجهات قيادتها الرشيدة ساهمت بشكل فعال في تبني ونشر حلول الطاقة المتجددة حول العالم، حتى بات مفهوم تحول الطاقة عنواناً رئيساً في كافة المحافل الدولية.

وذكر أن دولة الإمارات وعبر توجه متكامل نحو تحول الطاقة وزيادة الاعتماد على المصادر المتجددة والنظيفة خلال السنوات الماضية، تمكنت من تحقيق تقدم ملموس في اعتمادها على هذا النوع من الطاقة كبديل للنفط، واعتمدت مؤخراً استراتيجيتها لزيادة حصة هذه الطاقة من إجمالي مزيج الطاقة المنتج محليا إلى 27% بحلول 2021، ثم 44% بحلول 2050.

ولفت الزيودي إلى أن دولة الإمارات وعبر تعاونها مع الوكالة ساهمت في نشر وتنفيذ حلول الطاقة المتجددة في عدد كبير من الدول النامية حول العالم، ومنها الشراكة التي تم توقيعها بين صندوق أبوظبي للتنمية والوكالة لتمويل مشاريع هذا النوع من الطاقة في عدة دول بشكل مرحلي بقيمة إجمالية تصل إلى 350 مليون دولار.

وذكر أن هذا النوع من التعاون ساهم في خلق شراكات جديدة نشرت عبرها دولة الإمارات حلول الطاقة المتجددة في مناطق أخرى، ومنها مشاريع عدة في دول منطقة الكاريبي والمحيط الهادئ بقيمة استثمار وتمويل تقدر بـ 650 مليون دولار تقريباً منذ العام 2013.

وثمن الدكتور الزيودي الدور الهام الذي لعبه المدير العام للوكالة عدنان أمين منذ إنشائها، في توظيف واستغلال كافة الإمكانات المتاحة والعمل على عقد الشراكات وتعزيز التعاون والتنسيق بين الدول الأعضاء ورسم استراتيجيات العمل والتوقعات المستقبلية، ما ساهم بشكل كبير في تعزيز جهود الوكالة ونجاحها على مدار 10 سنوات في أداء الدور المنوط بها، ووضع مفهوم تحول الطاقة كأداء أهم التوجهات العالمية حالياً.

تعزيز القدرة

وفي كلمته خلال الجلسة، أثنى تانيتي ماماو رئيس دولة كريباتي على الجهود البارزة التي بذلتها «آيرينا» لدعم جهود تحول الطاقة في دولة كريباتي، وتعزيزها لتطوير خارطة طريق الطاقة المتكاملة 2017 ــ 2025، والتي تعتمد على الطاقة المتجددة بشكل شبه كامل، لافتاً إلى أن تأييد ودعم الدول الأعضاء في الوكالة وبالأخص دولة الإمارات ساهم في تطوير هذا المجال بشكل كبير في كريباتي.

وقال رئيس وزراء أوغندا الدكتور روهاكانا روغوندا في كلمته: إن التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة عزز قدرة أوغندا على تقييم مواد الطاقة المتجددة المتوفرة بها، والعمل ضمن مبادرة ممر الطاقة النظيفة التي تشرف عليها «ايرينا» في أفريقيا ساعدنا على بناء قدراتنا للاستفادة من الطاقة الشمسية كمصدر هام وحيوي لإنتاج الطاقة. مثمناً الدور الهام الذي لعبه المدير العام للوكالة عدنان أمين في تعزيز الجهود المبذولة في دول أفريقيا.

وتحدث عدنان أمين المدير العام السابق، مشيرا إلى أن قرار تأسيس الوكالة جاء في وقت كان العالم يشهد تحولات وتغيرات عدة في شتى المجالات وبالأخص في مجال الطاقة، وكان التساؤل المطروح وقتها ما هي الخيارات الأنجع للطاقة المتجددة وطبيعة الأطر الوطنية المساعدة الواجب إقرارها والعمل وفقا لها لتوظيف واستغلال هذا النوع من الطاقة بشكل فعال، وعلى مدار 10 سنوات عملت الوكالة على تحليل ورصد الأوضاع في العالم أجمع وتحديد الأدوات والمعلومات والتقنيات اللازمة لتحقيق الاستفادة الفعالة للمصادر المتجددة في إنتاج الطاقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات