وزير مغربي: مشاريع طاقة شمسية مشتركة مع «مصدر» في أفريقيا

عزيز رباح

كشف عزيز الرباح وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة في المملكة المغربية لـ«البيان الاقتصادي» أمس أن حكومة بلاده تنسق حالياً مع شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» لتنفيذ مشاريع استثمارية مشتركة للطاقة المتجددة في دول أفريقية.

ولفت إلى أن مصدر تعد واحدة من كبريات الشركات العالمية التي تنافس على مشاريع الطاقة المتجددة في المملكة المغربية وأنها تنافس بقوة ضمن تكتل عالمي لإنشاء محطة للطاقة الشمسية في مدينة ميلديت المغربية التي تقع شرقي المغرب بطاقة إنتاجية تصل إلى 800 ميجاوات.

ولفت إلى أن مصدر نفذت مشاريع رائدة في المملكة المغربية أبرزها مشروع تركيب أنظمة شمسية منزلية مبتكرة للطاقة المتجددة خارج الشبكة والتي تزود 19438 منزلاً بالطاقة في أكثر من 1000 قرية ريفية موضحاً أن مشاريع التعاون بين الإمارات والمغرب في الطاقة المتجددة لا تقتصر على مشاريع شركة مصدر فقط لافتاً إلى وجود استثمارات كبرى للقطاع الخاص الإماراتي في قطاع الطاقة بالمغرب.

وذكر أن لدى المغرب مشاريع ضخمة قيد الإنجاز في قطاع الطاقة تصل قيمتها إلى 14 مليار دولار خلال الفترة من 2017 وحتى 2023 لافتاً إلى أن الاستراتيجية المغربية في مجال الطاقة المتجددة تستهدف رفع حصة القطاع إلى 52% بحلول عام 2030 وتعزيز كفاءة استخدام الطاقة وخفض استهلاكها بنسبة 15% بحلول العام ذاته.

وذكر أن المملكة المغربية تحرص على أن تكون استراتيجيتها في قطاع الطاقة قائمة على الاستخدام الرشيد للطاقة وعلى حماية البيئة والحد من التغيرات المناخية والتنمية المستدامة.

وأشار إلى وجود زيادة في الطلب السنوي على الطاقة بنسبة تتراوح من 2 إلى 4%، كما أن أكثر من 93% من حاجات الطاقة في المملكة يتم استيرادها من الخارج مقارنة بنحو 98% في 2008.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات