اتفاقية مع إثيوبيا اليوم.. وتزويد العراق بالكهرباء خلال النصف الأول

2.5 مليار دولار وفرها الربط الكهربائي الخليجي نهاية 2018

أحمد الإبراهيم

توقّع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اليوم اتفاقية مع الحكومة الإثيوبية للبدء في إعداد دراسة جدوى للربط الكهربائي بين دول المجلس وإثيوبيا والاتفاق على صيغ للتعاون بينهما خلال السنوات المقبلة.

صرح بذلك لـ«البيان الاقتصادي» أمس المهندس أحمد علي الإبراهيم الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على هامش أعمال اجتماع الجمعية العمومية التاسعة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة في أبوظبي.

وشدد الإبراهيم على أن دول مجلس التعاون الخليجية تؤمل كثيراً على الاتفاقية الجديدة مع أثيوبيا، لافتاً إلى أن إثيوبيا تمتلك طاقة مائية هائلة يمكن الاستفادة بها في توليد الكهرباء على أن يتم تصديرها من أثيوبيا لدول المجلس مستقبلاً.

طاقة رخيصة

وأشار إلى أن الطاقة المائية المتوفرة في إثيوبيا تتميز بأنها طاقة رخيصة وسهلة الاستخدام، كما أن إثيوبيا تحتاج لمشاريع للكهرباء مثل المشاريع التي يتم دراستها خليجياً حالياً، موضحاً أن هذه الطاقة الجديدة ستكون متاحة بشكل أكبر لدول مجلس التعاون خاصة في أوقات الذروة.

وأكد أحمد الإبراهيم أن شبكة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية حققت وفورات اقتصادية لدول المجلس العام الماضي بنحو 220 مليون دولار لترتفع قيمة الوفر الاقتصادي الذي حققه المشروع لدول المجلس إلى 2.5 مليار دولار منذ التشغيل الكامل لمشروع الربط الكهربائي الخليجي عام 2011 وحتى نهاية 2018.

منوهاً إلى أن الوفر الذي تحقق شمل وفراً في بناء المحطات الكهربائية وتكاليف التشغيل والوقود والصيانة.

ولفت إلى أن مشروع الربط الكهربائي الخليجي يعد من أبرز المشاريع الناجحة لدول المجلس، لافتاً إلى أن الوفر الاقتصادي الذي حققه المشروع يزيد على التكلفة الإنشائية والتشغيلية له، والتي لم تتجاوز 1.8 مليار دولار.

وتوقع المهندس أحمد الإبراهيم أن يوفر الربط الكهربائي لدول المجلس على مدى الاثنين والعشرين سنة المقبلة ما قيمته 30 مليار دولار لدول المجلس، مشيراً إلى أن المشروع تعامل العام الماضي مع 1700 حالة دعم للدول الأعضاء.

الطاقة المتبادلة

وأشار إلى وجود نسبة نمو للطاقة المتبادلة بين دول المجلس خلال السنوات الخمس الماضية تتراوح بين 10% إلى 20%، كما زادت كميات الطاقة المصدرة والمستوردة بين دول مجلس التعاون بأكثر من سبعة أضعاف خلال الفترة من 2009 إلى 2017.

وحول المشاريع الجديدة لمشروع الربط الكهربائي الخليجي أشار الإبراهيم إلى أن عام 2018 شهد خطوات كبيرة لتنفيذ مشروع ضخم لإمداد جمهورية العراق الشقيقة بالكهرباء، مشيراً إلى أنه سيتم خلال النصف الأول من العام الجاري ربط جنوب العراق بشبكة الربط الخليجية، وسيتم تزويد مناطق الجنوب بنحو 500 ميجاوات على أن يتم لاحقاً تزويد مناطق وسط وشمال العراق بشبكة الربط الكهربائي.

ورداً عن سؤال حول توجه هيئة الربط الكهربائي الخليجي لإنشاء سوق لتجارة الطاقة مع دول الاتحاد الأوروبي بحيث يتم استيراد الكهرباء من أوروبا خلال موسم الصيف وتصديرها شتاء، قال «الدراسات ما زالت مستمرة في هذا الاتجاه ولم يتم التوصل لقرار نهائي بعد».

مراحل

دخل الربط الكهربائي الخليجي مرحلة التشغيل المبدئية 2009 واكتمل 2011 وتم ربط دول التعاون على 3 مراحل شملت الربط بين السعودية والكويت والبحرين ثم الربط بين عمان والإمارات وفي المرحلة الثالثة تم ربط المرحلتين الأولى والثانية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات