«تنظيم الاتصالات»: «درون» الصحراء لاختبار وتحليل جودة الشبكات لا تقويتها

أوضحت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات إن الهدف من إطلاقها طائرة بدون طيار «درون» في المناطق الصحراوية التي يرتادها الجمهور بكثرة هو المسح الميداني لاختبار وقياس وتحليل جودة شبكات مشغلي الهواتف المتحركة في هذه المناطق وذلك لضمان جودة التغطية وجودة خدمات الاتصالات.

ورداً على استفسارات لـ«البيان الاقتصادي»، أكدت الهيئة أن «الدرون» لا تقوم ببث أو تقوية إرسال أو إشارة الهاتف المتحرك وإنما تقيس وتختبر جودة الشبكات ومن ثم ترسل الهيئة التقارير التحليلية لمشغلي خدمات الاتصالات في الدولة لمعالجتها وتحسين الخدمات.

كانت تنظيم الاتصالات أطلقت نهاية العام الماضي خدمة طائرة بدون طيار في المناطق الصحراوية التي يرتادها الجمهور بكثرة وذلك في إطار مشروع «تغطية» الذي أطلق في أكتوبر 2015، لاختبار وقياس وتحليل جودة شبكات مشغلي الهواتف المتحركة في الدولة ومحاكاة تجربة المستخدمين، بهدف تطوير جودة الخدمات.

ويعمل «تغطية» عبر نظام تقني ذكي ومبتكر، ويعتمد على مسوحات ميدانية لاختبار جودة الشبكات، عبر استخدام سيارات وحقائب متحركة. ويعد إحدى المبادرات الذكية المقدمة لإسعاد المتعاملين، والعمل على دعم خطط الهيئة المستمرة للارتقاء بمعايير قطاع الاتصالات بالدولة، وتقديم خدمات ذات جودة مرتفعة.

مبادرة

وأشارت الهيئة إلى أن مبادرة الطائرة بدون طيار في المناطق الصحراوية تتكامل مع منظومة الرصد والقياس الأخرى كالسياسات وأجهزة الاستشعار لتقديم صورة عن جودة الخدمات لشبكة الهاتف المحمول.

ولفتت إلى توظيف أحدث التقنيات ومعدات الاختبارات والمسوحات المختلفة والتي يتم استخدامها بشكل استباقي بهدف التأكد من جودة الخدمات المقدمة في مختلف أماكن الدولة، والحلول المبتكرة كطائرات بدون طيار والتي تتكامل مع منظومة القياس الأخرى لدى الهيئة والمتمثلة بالسيارات وغيرها من الأدوات لرصد جودة خدمات وشبكات الهاتف المحمول.

جودة

وأكدت الهيئة إلى التزامها بضمان جودة خدمات الاتصالات وتنوعها في أرجاء الدولة إذ يمثل ذلك جزءاً هاماً في الخطة طويلة المدى لجعل الدولة مركزاً إقليمياً معترفاً به لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، إلى جانب حرصها على ضمان الالتزام بأحكام التراخيص.

وأوضحت الهيئة أنها لا تنتظر شكاوى المتعاملين حتى تقوم بإجراء مسوحات ميدانية وإنما تقوم بذلك بشكل استباقي من خلال مسوحات ميدانية لمختلف المناطق في الدولة ومنها الصحراوية وذلك للوقوف على جوانب الضعف - إن وجدت ومعالجتها بالتنسيق مع مشغلي خدمات الاتصالات في الدولة وإرسال التقارير التحليلية لهم لمعالجة نقاط الضعف والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة.

رضا المتعاملين

شددت هيئة تنظيم الاتصالات على التزامها للوصول إلى رضا المتعاملين وسعادتهم، وحماية مصالح المشتركين والارتقاء بخدمات قطاع الاتصالات في الدولة وسرعة التصدي للأعطال، ومعالجة مشاكل الشبكات، مؤكدة في الوقت ذاته على أن جميع قنوات الهيئة على استعداد لاستقبال ملاحظات الجمهور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات