«عرب بلاست» يستعرض اليوم حلولاً تقنية جديدة في البتروكيماويات

Ⅶ ساتيش كانا

تناقش الشركات المنتجة للبتروكيماويات والبلاستيك والمطاط في دول مجلس التعاون الخليجي استراتيجياتها وحلولها الابتكارية في معرض «عرب بلاست 2019»، المعرض الثالث عالمياً في مجال البلاستيك والبتروكيماويات والأول في الشرق الأوسط الذي ينطلق اليوم في دبي.

وقال ساتيش كانا، المدير العام لشركة الفجر للمعلومات والخدمات المنظمة لمعرض «عرب بلاست 2019»: «خلال السنوات القليلة الماضية شهد القطاع نمواً وتطوراً كبيراً، ويعزى ذلك إلى تطبيق استراتيجيات التطور من قبل كبرى الشركات العاملة في القطاع لتواكب المنافسة السوقية المتزايدة».

وتشكل البتروكيماويات عنصراً مهماً للكثير من الصناعات، حيث إن 95% من المنتجات المصنعة تقوم على البتروكيماويات، ويشمل ذلك الإلكترونيات والأثاثات والأجهزة والتغليف وغيرها، مما يجعلها من العناصر المهمة في حركة الاقتصاد.

وأوضح تقرير البيانات العالمي الذي صدر في عام 2018 أنه من المتوقع أن يشهد قطاع البتروكيماويات نمواً كبيراً خلال السنوات التسع المقبلة ويزداد من 1.550 مليون طن في عام 2017 إلى 2.031 في عام 2026. ويتوقع دخول نحو 1158 مصنعاً حيز التشغيل خلال الأعوام التسعة المقبلة في كل من قارة آسيا والشرق الأوسط.

وبينما تشكل البتروكيماويات محركاً رئيسياً للاقتصاد، نهضت صناعة البلاستيك والمطاط بأساليب حديثة أدخلت في صناعة واستخدام هذه المواد، بما يعزز من قيمتها وتأثيرها على القطاع والمجتمع والبيئة. ويركز جزء كبير من المعرض على أفضلية العبوات البلاستيكية على العبوات الزجاجية التقليدية المستخدمة من قبل مصنعي الأدوية.

وأضاف كانا: «بينما كان الإنفاق كبيراً على البحث والتطوير والابتكار في دول مجلس التعاون الخليجي خلال السنوات القليلة الماضية، ومع تبني القطاع لبرامج تدريبية طموحة وخلق علاقات تعاون مع مؤسسات البحث الرائدة، يظهر جلياً أهمية الابتكار وإدراجه كأولوية قصوى لأي قطاع.

وفي «عرب بلاست 2019»، سنناقش استراتيجيات التكنولوجيا والابتكار والإطار التشغيلي للعديد من الشركات في هذا المجال الحيوي». دبي - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات