الرئيس التنفيذي لشركة «مرجان» في رأس الخيمة لـ «البيان الاقتصادي»:

8000 غرفة فندقية في جزيرة المرجان بحلول 2025

كشف المهندس عبدالله العبدولي، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي لشركة «مرجان» برأس الخيمة، أن الشركة حققت نمواً ملحوظاً خلال العام 2018 في مشروعها الأساسي «جزيرة المرجان»، وهذا النمو مرتبط بدخول العديد من المشاريع لمرحلة الإنشاءات والتشييد ضمن الهدف الأساسي للوصول إلى 8000 غرفة فندقية في جزيرة المرجان بحلول 2025.

بالإضافة إلى انضمام العديد من العلامات الفندقية الرائدة مما يعكس الطلب المتزايد من المستثمرين في الإمارة على قطاع الضيافة. وقال العبدولي إن حصة جزيرة المرجان من الغرف الفندقية برأس الخيمة سوف تصل إلى 70% بحلول العام 2021.

استثمارات

وأكد العبدولي لـ«البيان الاقتصادي» أن الاستثمارات الإماراتية تتصدر 12 جنسية تستثمر في جزيرة المرجان بنسبة 56%، حيث ارتفعت تلك الاستثمارات خلال العام 2018، لتأتي في المرتبة الثانية الاستثمارات الهندية بنسبة 17%، وثالثاً الكويتية بنسبة 6%، والاستثمارات الباكستانية 6%، فيما سجلت الاستثمارات البريطانية نمواً بنسبة 6%، وتتراوح النسب الأخرى بين روسيا وعمان والبحرين والسعودية وأرمينيا.

وأضاف: «تنقسم الاستثمارات الإماراتية بين شركات مساهمة عامة وشركات مساهمة خاصة وشركات عائلية وفردية من رواد التطوير العقاري، ويأتي في مقدمة المستثمرين الإماراتيين شركة إعمار المطورة لفندق العنوان في جزيرة المرجان بعدد 249 غرفة فندقية و239 شقة فندقية.

بالإضافة إلى 600 شقة سكنية سيتم تطويرها في مراحل لاحقة، كما باشرت شركة (راك أي أم أي هوتيلز) بأعمال إنشاء الأساسات لمشروع فندق»موفنبيك«الذي سيضم 418 غرفة فندقية والمقرر إنجازه خلال 24 شهراً من بدء ترسية المشروع على المقاول.

غرف

وتابع: بالإضافة إلى وضع التصاميم الأولية لفندق روف والذي من المقرر البدء بأعمال الإنشاء فيه خلال 2019، وقد أعلنت مؤسسة محمد رقيط العقارية بدء الأعمال الإنشائية لفندق»هامبتون«والمقرر إنجازه خلال 18 شهراً.

كما تم استكمال أعمال التصميم المبدئي لفندق»كونراد«الذي سيشكل إضافة نوعية للغرف الفاخرة على ضفاف الشاطئ الرملي لجزيرة المرجان، ومن المتوقع افتتاح فندق»بارك ان«بعدد 400 غرفة فندقية في العام 2019، والمشروع السكني»يوني ستيت ليفنج باي«بعدد 900 شقة سكنية، بالإضافة إلى مرافق الرعاية الصحية التي تشمل المستشفى السعودي الألماني بسعة 102 سرير وإنجازه بحلول عام 2021.

وأشار إلى أن نسبة الأراضي المباعة في جزيرة المرجان تبلغ 70% من المساحة الإجمالية، ووفقاً لمخططاتنا من المتوقع أن يتم الانتهاء من جميع المشاريع في جزيرة المرجان بحلول 2025، لافتاً إلى أن الجزيرة سوف تستحوذ على 70% من عدد الغرف الفندقية الجديدة التي يتم إنشاؤها في رأس الخيمة، حيث يبلغ عدد الغرف المزمع إنشاؤها في الجزيرة لـ5214 غرفة جديدة والمقرر إنجازها عام 2021، مشيراً إلى أن جزيرة المرجان تضم حالياً 1500 غرفة تعمل بكامل طاقتها.

جهود

وأكد العبدولي، أن القطاع العقاري السياحي أحد أهم أركان المنظومة الاقتصادية في الإمارة، نتيجة للجهود الكبيرة التي تنفذها هيئة تنمية السياحة برأس الخيمة تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة باستهداف استقطاب 3 ملايين سائح بحلول عام 2025.

مشيراً إلى أن جزيرة المرجان مكون أساسي في نجاح تلك الخطط السياحية المستقبلية، وأصبحت أيقونة مشاريع شركة «مرجان» التي تأسست لدعم عجلة التطوير في مشاريع التملك الحر بالإمارة، وتختص في الاستثمارات بالمخططات العمرانية الجديدة السياحية والسكنية ومجمعات الأعمال المكتبية والمشاريع المتنوعة على الواجهة البحرية والصحراوية.

وأشار إلى أن جزيرة المرجان أسهمت في استقطاب العلامات الفندقية الرائدة برأس الخيمة، ومنها فندق العنوان للمطور العقاري «إعمار»، وموفنبيك، وروف، وكونراد، وأفاني وغيرها من العلامات الفندقية التي حجزت موقعها في الجزيرة، حيث بدأت أعمال تنفيذ تلك المشاريع، حيث تؤكد الثقة في السوق السياحي بالقطاع العقاري كإحدى الدعائم التي ترتكز عليها جزيرة المرجان باعتبارها وجهة سياحية تنافس على المستوى الإقليمي والعالمي.

الترويج للإمارة

وأكد أن هذا النجاح يأتي بفضل رؤية ودعم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وتوجيهات سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي العهد، ومتابعة الشيخ خالد بن سعود بن صقر القاسمي، رئيس شركة مرجان في رأس الخيمة، والتي ساهمت بالترويج للإمارة محلياً وعالمياً.

لافتاً إلى أن الشركة شاركت في أكثر من 8 معارض ومؤتمرات عالمية خلال عام 2018، تم خلالها توقيع العديد من الاتفاقيات، ومنها معرض «سيتي سكيب غلوبال العقاري» أحد أهم أركان القطاع العقاري في الإمارات، والذي ترعاه الجزيرة كراعٍ بلاتيني.

وأشار إلى أن تحقيق إمارة رأس الخيمة لخططها باستقطاب أكثر من مليون سائح خلال عام 2018 كنزلاء في القطاع الفندقي، هو دليل ومؤشر قوي على ثبات واستمرار نمو القطاع السياحي في الإمارة وفق المستهدف، هذا بالإضافة للمناطق الطبيعية وقمة جبل جيس، مؤكداً أن هذه الأرقام تعزز من ثقة المستثمرين في السوق المحلي، في ظل التحديات الحالية، وهذا ما يبحث عنه كبار المستثمرين.

توجيهات

وأكد العبدولي، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، تحثنا على البحث عن تقديم الأفضل والذي يناسب مع طلب المستثمرين في الإمارة، في ظل تنوع المشاريع الاستثمارية والتكامل مع الشركاء الاستراتيجيين.

وتقوم شركة «مرجان» بالتعاون مع جميع الشركاء الاستراتيجيين مثل شركة الحمرا للتطوير العقاري، وهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، وهيئة مناطق رأس الخيمة الاقتصادية «راكز» لوضع الخطط والإطار الزمني لإطلاق مشاريع تتناسب مع حجم النمو الذي تشهده الإمارة.

وأضاف: توفر شركة «مرجان» باقات استثمارية مميزة وحوافز بالإضافة إلى توفير الدراسات الأولية للمشاريع والجدوى الاقتصادية المجانية المرنة للتعريف بالعوائد الاستثمارية في السوق العقاري وحجم الاستثمار والعائد السنوي، إضافة إلى ذلك تقديم المشورة لاختيار أفضل ومقترح التصميم وترشيح ذوي الخبرة من الاستشاريين والمقاولين، مؤكداً أن هذه التسهيلات والحوافز بين شركة «مرجان» والمستثمرين تساهم على تسهيل عملية التطوير وخصوصاً في ظل وجود خطط سداد مرنة للأراضي لدفع عملية التطوير.

بنية تحتية مكتملة ومرافق عصرية

قال عبدالله العبدولي: إن البنية التحتية في جزيرة المرجان مكتملة بنسبة 100%، وهذا ما يميز الجزيرة كوجهة استثمارية متكاملة، بالإضافة لمشاريع المرافق العصرية، ضمن التزاماتنا في قطاع الخدمة المجتمعية كوجهة ترحب بمختلف الجنسيات، وتوفير أعلى مستويات البنية التحتية العالمية، وتناسب توقعات السياح والزائرين من السوق المحلي والعالمي.

حيث تم مراعاة كل متطلبات الأمن والسلامة، بالإضافة لإنشاء أول حديقة ألعاب مفتوحة للعائلة على كورنيش جزيرة المرجان وعلى الواجهة البحرية وممشى رياضي يناسب عشاق الرياضة الذين يتوافدون عبر فنادق الجزيرة أو من الزوار المحليين والدوليين الذين يفضلون قضاء وقتهم في جزيرة المرجان.

وقال إن جميع أراضي جزيرة المرجان والمشاريع تحت مظلة شركة مرجان هي أراضي تملك حر مدى الحياة بنسبة 100% لجميع الجنسيات وبأسعار تنافسية مقارنة بالوجهات الأخرى، ويمكن أن يكون التملك باسم شخصي أو شركة عالمية أو عن طريق دائرة التنمية الاقتصادية أو هيئة مناطق رأس الخيمة الاقتصادية «راكز»، بالإضافة لعدم وجود ضرائب على الشركات أو الدخل، واسترداد جميع الأرباح بنسبة صفر ضرائب بالنسبة للتحويلات.

وأوضح أن رأس الخيمة ممثلة في هيئة رأس الخيمة لتنمية وتطوير السياحة، تستضيف للعام الثاني على التوالي المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي، الذي تنطلق فعالياته في نسخته الخامسة عشرة من 9 حتى 11 أبريل 2019، تأكيداً على النجاح الكبير الذي شهدته دورة 2018، بمشاركة 980 مشاركاً يمثلون المستثمرين والمطورين والممولين من قطاع الفنادق والمتحدثين من كبار الرؤساء التنفيذيين، ويعكس المؤتمر المكانة المتنامية التي تتمتع بها إمارة رأس الخيمة كمركز محوري لاقتصاد الإمارات، كإحدى المنصات العالمية التي تجمع كبار المطورين العقاريين إقليمياً وعالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات