خلال ورشة عمل حول «تأمين الاستثمارات الإماراتية في الدول العربية ضد المخاطر السياسية»

مذكرة تفاهم بين «الاتحاد لائتمان الصادرات» ومؤسسة «ضمان»

وقعت شركة الاتحاد لائتمان الصادرات، وهي شركة ائتمان الصادرات الوطنية التابعة للحكومة الاتحادية في دولة الإمارات، مذكرة تفاهم مع المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان)، المؤسسة المتخصصة في التأمين متعدد الأطراف ضد المخاطر التجارية والسياسية، بهدف تعزيز التجارة بين الدول العربية وصادرات دولة الإمارات على مستوى العالم.

تم توقيع مذكرة التفاهم خلال ورشة العمل التي نظمتها وزارة الاقتصاد بالتعاون مع ضمان ومجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج أمس تحت عنوان «تأمين الاستثمارات الإماراتية في الدول العربية ضد المخاطر السياسية».

وتضع الاتفاقية الإطار التأسيسي للطرفين لتشجيع الشركات المحلية على النمو والتوسع، وبالتالي تعزيز التجارة البينية بين الدول العربية والصادرات الإماراتية في جميع أنحاء العالم بما يتماشى مع استراتيجية التنويع غير النفطية في دولة الإمارات.

تلعب الاتحاد لائتمان الصادرات دوراً محفزاً في دعم الصادرات غير النفطية والتجارة والاستثمارات وتطوير وتنمية القطاعات الإستراتيجية في دولة الإمارات. وستسمح هذه الشراكة بتعزيز خطة الإمارات طويلة الأجل لنمو اقتصاد دولة الإمارات، من خلال تحفيز القطاعات غير النفطية وتنويع النشاط الاقتصادي، والدفع في تحقيق مزيد من النمو في التجارة.

وقع مذكرة التفاهم، ماسيمو فالسيوني، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات وفهد راشد الإبراهيم، المدير العام للمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات (ضمان)، بحضور المهندس ساعد العوضي الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات عضو مجلس الإدارة ورئيس اللجنة التنفيذية في الاتحاد لائتمان الصادرات؛ وعبدالله أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية ؛ وجمال سيف الجروان، الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج وعدد من كبار المسؤولين وممثلين عن الاتحاد لائتمان الصادرات وضمان.

وقال عبدالله بن أحمد آل صالح: «يسعدنا أن نشهد هذا التحالف الذي تم توقيعه بين الاتحاد لائتمان الصادرات وضمان ونحن على يقين من أن مذكرة التفاهم هذه ستدعم الدولة بشكل أكبر في سعيها المتواصل لتعزيز بيئة أعمالها بالإضافة إلى بناء اقتصاد مستدام قادر على المنافسة دولياً.

إن هذه الشراكات الاستراتيجية لا تعزز فقط البيئة الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة وإنما تسلط الضوء أيضاً على رؤية الدولة لبناء اقتصاد تنافسي يقوم على المعرفة والابتكار».

وقال جمال سيف الجروان: «إن مجتمع الاستثمار بأكمله يدعم بكل إخلاص هذه المبادرة الاستراتيجية التي تعمل على تعزيز التجارة العربية البينية. وفي الوقت نفسه، فإن التوقيع على الشراكة يتماشى مع رؤية دولة الإمارات لترسيخ نفسها كدولة رائدة في قطاع التجارة بين دول المنطقة».

وأكد المهندس ساعد العوضي أن شركة الاتحاد لائتمان الصادرات تمكنت من بناء منصة واسعة من الشراكات من أجل تشجيع نمو الشركات في دولة الإمارات بشكل خاص والاقتصاد العربي بشكل عام.

وقال ماسيمو فالسيوني: من المتوقع أن تعمل هذه الشراكة الجديدة على دفع الشركات في دولة الإمارات نحو تحقيق المزيد من النمو بالإضافة إلى تنمية أعمالها محلياً وعالمياً من خلال تزويدهم بالاستراتيجيات والأدوات التجارية اللازمة. علاوة على ذلك، فإن العمل مع شركة ضمان سيزيد من إثراء جهودنا.

من جانبه قال فهد راشد الإبراهيم: «على مر السنين، تمكنت دولة الإمارات وبفضل البيئة التجارية المشجعة للأعمال وتوفر البنية التحتية عالية المستوى والاقتصاد المتنوع والاستقرار السياسي الذي تتمتع به الدولة، من أن تصبح من أكثر الوجهات الاستثمارية تفضيلاً في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات