توقعات

الملتقى 2019: 2.9 مليون سائح صيني يتدفقون على دول التعاون بحلول 2022

من المتوقع أن تشهد دول مجلس التعاون الخليجي، ارتفاعاً كبيراً بأعداد السياح الصينيين القادمين إليها في السنوات المقبلة، بنسبة 81 %، ليرتفع العدد من 1.6 مليون عام 2018، إلى 2.9 مليون سائح بحلول عام 2022، وذلك وفقاً للأرقام والبيانات الصادرة عن معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2019)، الذي يُقام في مركز دبي التجاري العالمي، في الفترة من 28 أبريل حتى 1 مايو 2019.

وقد أظهرت آخر الأبحاث التي أجرتها شركة «كوليرز إنترناشيونال»، بالتعاون مع سوق السفر العربي، أن دول مجلس التعاون الخليجي، تجذب حالياً 1 ٪ فقط من إجمالي عدد الصينيين المسافرين خارج البلاد، إلا أنه من المتوقع، حدوث اتجاهات إيجابية خلال السنوات القادمة، والتي تشير إلى ازدياد إجمالي عدد السياح الصينيين المسافرين إلى كافة أنحاء العالم، من 154 مليوناً عام 2018، إلى 400 مليون سائح عام 2030.

وقالت دانييل كورتيس مديرة معرض سوق السفر العربي في منطقة الشرق الأوسط: "تستعد الصين للاستحواذ على 25 % من السياحة العالمية بحلول عام 2030، وتظهر البيانات الصادرة عن كوليرز، أن السعودية ستستحوذ على النسبة الأعلى من السياح الصينيين القادمين إلى المنطقة، بين عامي 2018 و2022، بمعدل نمو سنوي مركب، يصل إلى 33 ٪. ويُعزى ذلك إلى التبادلات الثقافية والتعليمية بين المملكة والصين، والتي تعد إحدى العناصر الرئيسة التي تقود هذا النمو.

من جهتها، تشهد الإمارات ازدياد معدلات النمو السنوية المرتبطة بتدفق السياح الصينيين إليها بنسبة 13 %، تليها عُمان بنسبة 12 ٪، ومن ثم البحرين والكويت بواقع 7 ٪. وتحتل الصين المرتبة الخامسة، كأكثر الدول المصدرة للسياح إلى الإمارات، بعد الهند والسعودية وبريطانيا وعُمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات