"طيران الإمارات" تطور تطبيقاً مبتكراً لتسريع تجهيز طائراتها في دبي

طورت " طيران الإمارات "تطبيق" مراقبة المركز الذي يستخدمه فريق العمليات في دبي لمتابعة ومشاركة المعلومات حول سير مختلف أنشطة تجهيز الرحلات للإقلاع لحظة بلحظة.

ويساعد التطبيق من خلال نظام المراقبة والرصد المسبق على تجنب التأخير وتحسين الأداء في الوقت المحدد ما يوفر تجربة أفضل للركاب.

وقال عادل الرضا النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات الرئيس التنفيذي للعمليات: " لن يواجه ركاب طيران الإمارات الذين يسافرون من دبي وعبرها بعد اليوم أي تأخير يذكر ناتج عن تجهيز الرحلات للإقلاع".

وأضاف الرضا: " إن تطبيق مراقبة المركز أداة فريدة ومبتكرة طورناها تماشيا مع رؤيتنا لمواصلة مراجعة سير مناهج عملنا باستمرار وإدخال وسائل ذكية وأكثر كفاءة لتحسين عملياتنا وتوفير تجربة أفضل للركاب".

ولفت إلى أن فريق العمليات قاد بالتنسيق مع قسم تقنية المعلومات تطوير نظام مراقبة المركز في وقت قياسي مدته خمسة أشهر وذلك بناء على حل قائم ومستخدم بالفعل طورته الإمارات للهندسة، منوها إلى أن الفريق الذي يقوم بفحص الوظائف المختلفة لتطبيق مراقبة المركز في الوقت الفعلي يعمل لإطلاق نماذج إضافية ستستخدم قبيل نهاية هذا العام.

وتعد طيران الإمارات أكبر ناقلة جوية دولية في العالم حيث تشغل أسطولا حديثا مكونا من 270 طائرة إيرباص A380 وبوينج 777 وتقلع نحو 255 رحلة لطيران الإمارات من مطار دبي الدولي يوميا إلى مختلف وجهات الناقلة عبر قارات العالم الست.

ويتراوح زمن رحلات الناقلة بين أقل من ساعة واحدة إلى أكثر من 17 ساعة وتكتسب عملية تجهيز الطائرات التي تصل إلى دبي وإعدادها لمتابعة رحلاتها إلى مختلف الوجهات بكفاءة تامة ومن دون المساس بمعايير الجودة والسلامة أهمية كبيرة من أجل تجنب حدوث أي تأخير أو إزعاج للركاب.

ويستغرق تجهيز طائرة الإمارات A380 حاليا 105 دقائق في حين تحتاج طائرة البوينج 777 إلى 90 دقيقة فقط لكي تكون جاهزة للإقلاع من دبي.

وتتضمن عملية تجهيز الطائرات عددا من الخدمات والفحوصات التي تشمل التنظيف الكامل للطائرة من الداخل إلى جانب خدمات التموين وتحميل وجبات الطعام وخدمة وحدة الطاقة المساعدة APU وتزويد الطائرة بالوقود وفحوصات الصيانة وتحميل أمتعة الركاب والبضائع في عنابر الشحن.

ويؤدي التأخر في إنجاز أي من هذه الأنشطة إلى تأثير تراكمي ينعكس على سير العمليات باستخدام تطبيق مراقبة المركز تقوم الفرق التي تؤدي الوظائف المتعددة من مختلف الأقسام بما في ذلك الهندسة ومراقبة الشبكة وخدمات المطار والعمليات الجوية وعمليات دناتا بمتابعة عمليات تجهيز الطائرات لحظة بلحظة.

كما يصدر التطبيق تنبيهات إلى الموظفين العاملين عند حدوث أي تأخير أو خروج لأي نشاط عن جدول التوقيت المحدد بدقة PTS سواء داخل الطائرة أم خارجها، وتتيح هذه التنبيهات المسبقة لفرق طيران الإمارات تحديد سبب أي تأخيرات محتملة وحلها.

وأظهر التطبيق بالفعل مدى إمكاناته وتعدد استخداماته وقابليتها للتطوير وتم اختياره كمنصة لبعض المبادرات الداخلية الرئيسة في طيران الإمارات المتعلقة بضبط التعطل والإنجاز.

ويدمج تطبيق مراقبة المركز البيانات الواردة من عدد من المنصات الداخلية وأنظمة الطائرات في الوقت الفعلي ويوفر هذه البيانات المدمجة عبر شاشة واحدة لمختلف الفرق العاملة ويعمل النظام أيضا بالتحكم عن بعد ما يعني أن الموظفين المنتشرين داخل الطائرة وأسفلها وحولها يمكنهم أيضاً الوصول بسهولة إلى المعلومات.

ويوفر التطبيق معلومات عن جميع طائرات طيران الإمارات في دبي ما يتيح للفرق العاملة القدرة على إعادة ضبط وتخطيط أنشطتها مسبقا للحد من تأثير أي تأخير غير متوقع أو لا يمكن تجنبه.

وأظهرت النتائج الأولية منذ بدء استخدام تطبيق مراقبة المركز في أغسطس الماضي قدرته الكبيرة على الحد من تأخر تجهيز الرحلات في مركز طيران الإمارات الرئيس بمطار دبي الدولي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات