«دائرة الأراضي» تنظم ملتقى للإعلان عن نتائج أداء القطاع

مؤشرات إيجابية لنمو وازدهار عقارات دبي

خلال الملتقى بحضور سلطان بن مجرن وعدد من المسؤولين | من المصدر

نظمت دائرة الأراضي والأملاك في دبي أخيراً ملتقى «لمحات عقارية» للإعلان عن نتائج أداء القطاع العقاري ودور البيانات في المساهمة في تعزيز شفافية القطاع العقاري.

وتضمن الملتقى إطلاق تقرير «دراية»، والتقرير السنوي لأداء القطاع العقاري 2018 بحضور سلطان بطي بن مجرن، مدير عام الدائرة، وماجدة علي راشد المدير التنفيذي لقطاع تشجيع الاستثمار، ويونس آل ناصر مساعد مدير عام مكتب مدينة دبي الذكية.

المدير التنفيذي في مؤسسة بيانات دبي بالإضافة إلى المديرين التنفيذيين في أراضي دبي. يأتي ذلك فيما تتعدد المؤشرات الإيجابية التي تبشر بأبعاد مختلفة من النمو والازدهار لهذا القطاع الحيوي.

كما شهد الملتقى عدد من مديري الإدارات وممثلي عدد من الجهات الحكومية وشركات الأبحاث العقارية وبيوت الخبرة وأهم المتعاملين في القطاع العقاري من الوسطاء والمطورين العقاريين أبرزهم إعمار، نخيل، فالكون سيتي أوف وندرز، داماك ودبي للعقارات وماج للتطوير العقاري.

وتم إطلاق تقرير «دراية» من خلال إدارة البحوث والدراسات العقارية التابعة لقطاع تشجيع وإدارة الاستثمار العقاري في أراضي دبي، بالتعاون مع المؤسستين العالميتين «جونز لانج لاسال» و«كافندش ماكسويل».

كما جرى إطلاق التقرير السنوي لأداء القطاع العقاري 2018. كانت دبي حققت المرتبة الثالثة عالمياً كأسرع سوق عقاري من حيث التحسن في مجال الشفافية العقارية حسب تقرير الشفافية العقارية العالمية 2018.

وقال سلطان بن مجرن: نوفر من خلال هذه التقارير قاعدة معلومات مهمة للإعلاميين والمستثمرين ووكالات التصنيف العالمية، للاطلاع على أداء سوق دبي بأعلى درجات الشفافية والوضوح. وعلاوة على ذلك، نتطلع إلى تحقيق عدد من الأهداف المهمة من خلال طرح هذه التقارير، إلى جانب إبراز دور القطاع العقاري وارتباطه بشكل وثيق بالقطاعات الاقتصادية الأخرى.

وتظهر التقارير أهمية القطاع العقاري كأحد مدخلات عناصر الإنتاج التي تستفيد من خدماتها القطاعات الاقتصادية الأخرى جميعاً. وكان لذلك انعكاس إيجابي على نمو نسبة مساهمة القطاع العقاري في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي. ولو نظرنا بعمق إلى معطيات السوق العقاري الحالية، لوجدنا أنها مليئة بالمؤشرات الإيجابية التي تبشر بأبعاد مختلفة من النمو والازدهار لهذا القطاع الحيوي.

وهذا ما أكده التقرير السنوي لأداء القطاع العقاري وتقرير «دراية 2018»، الذي يمثل تعاوناً استراتيجياً متكاملاً بين القطاعين الحكومي والخاص، حيث يبرهن على مكانة دبي كإحدى وجهات الجذب للاستثمار العقاري، والتي تتيح للمستثمرين عائدات مرتفعة في المستقبل.

وقالت ماجدة راشد: يحق لدائرتنا أن تفخر بباكورة هذا التعاون الإيجابي بين دائرة الأراضي والأملاك في دبي مع اثنتين من أهم الشركات العالمية، في إطار حرصنا على التواصل مع مختلف شركائنا ومتعاملينا .

حيث إن البيئة العقارية في دبي محط أنظار العالم وأطلقنا اليوم «دراية» المبادرة البحثية المشتركة في إطار التعاون مع شركات استشارات عقارية وبيوت الخبرة العقارية في مجال الدراسات والبحوث العقارية.

وتغطي المبادرة كل المواضيع التي تهم القطاع لتعزيز الدور الذي تعكسه الدائرة، وتحقيق أفضل النتائج وتطوير علاقات دائمة مع المتعاملين تقوم على جودة الخدمة والتحالف والثقة، ما يسهم في تحقيق رؤية إمارة دبي وأهدافها.

ويمكن للدائرة من خلال هذه المبادرة رفع مستوى احترافية البيئة العقارية، وذلك عن طريق الحد من التلاعب في التقارير العقارية، وتوحيد مصادر المعلومات العقارية وتعزيز مكانة الدائرة لتكون المرجعية العقارية الأولى بتوفير مصادر المعلومات.

بيانات دبي

وقام يونس آل ناصر المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي باستعراض تجربة مؤسسة بيانات دبي، كما تناول أهمية إتاحة البيانات لتعزيز مكانة القطاع العقاري في مؤشرات الشفافية والتنافسية العالمية، وأكد أن إطلاق تقرير دراية والتقرير السنوي لأداء القطاع العقاري يمثلان خطوة جديدة يخطوها القطاع العقاري نحو مزيد من الاستدامة والشفافية.

شفافية

وقال تيري ديلفو، الرئيس التنفيذي لشركة «جيه إل إل» الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «تعد دبي أكثر أسواق العقارات شفافية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الأمر الذي يساعد على تفسير ارتفاع حجم الاستثمارات فيها مقارنة مع المدن الأخرى في المنطقة. وقام المستثمرون بأكثر من 15600 تصرف في سوق دبي في العام 2017، بقيمة مجمعة تزيد على 100 مليار درهم.

ونما هذا القطاع من حيث القيمة كل عام منذ العام 2013، وبلغت قيمة التصرفات إلى حوالي 85 مليار درهم. وعلى عكس غيرها من المدن العالمية، كانت معظم المشتريات موجهة للوحدات السكنية بدلاً من المساحات التجارية في السوق.

ولا تزال الهيمنة للأفراد والشركات الخاصة في سوق دبي، مع وجود استثمار مؤسسي يقل عن الأسواق العالمية الأكثر نضجاً. ومع نضوج السوق ووجود المزيد من العقارات الاستثمارية بمستويات سعرية واقعية، نعتقد أن مستوى الإقبال من المستثمرين المؤسسيين في سوق دبي سيزيد خلال السنوات الخمس المقبلة».

توجهات الاستثمار

وتضمن تقرير دراية تحليلاً للاستثمارات المؤسسية غير الفردية من حيث حجم وطبيعة هذه الاستثمارات، وتناول التقرير تحليلاً لتوجهات الاستثمار المؤسسي والمناطق الأكثر استثماراً، بالإضافة إلى تحليل الاستثمارات وفقاً لاستخدام العقار ووفقاً لحالة العقار، وتناول التقرير أيضاً تحليلاً للاستثمارات وفقاً لنوع الشركة، واحتلت البنوك المركز الأول في قائمة المستثمرين من المؤسسات تليها الشركات الخاصة.

قائمة

أظهرت قائمة لأكثر 10 جنسيات إقبالاً على الاستثمار العقاري في العام 2017 أن الجنسية الهندية جاءت مباشرة بعد المواطنين الإماراتيين، وفي المرتبة الثالثة الباكستانيين. وهناك تزايد مستمر لمساهمة التشييد والخدمات العقارية بالاستثمار الأجنبي المباشر، ما انعكس بشكل إيجابي على قيمة الاستثمارات العقارية في 2017، والتي بلغت 107 مليارات درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات