ارتفاع مناولة شحنات البضائع غير المعبأة في ميناء جبل علي

محمد المعلم

شهدت البضائع غير المعبأة في حاويات، مثل الشحنات والبضائع السائبة ومواد البناء ومستلزمات المشاريع، نشاطاً متصاعداً في ميناء جبل علي، في تأكيد جديد على جاهزية وقدرات الميناء لمناولة مختلف الواردات والصادرات.

وأعلنت «موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات»، والتي تدير ميناء جبل علي، أن فِرق العمل على أتم الاستعداد لتلبية الزيادة المتوقعة في الطلب على خدمات مناولة البضائع السائبة وخدمات الشحن الخاصّة بالمشاريع في الفترة التي تسبق معرض إكسبو 2020 دبي.

بوابة

وباعتبار الميناء بوابة رئيسية للبضائع الاستهلاكية والخاصّة بالمشاريع في دبي، فقد شهد مجموعة واسعة من الواردات، بينها مناولة القبة الضخمة التي ستزين محور إكسبو 2020 دبي، وصولاً إلى اليخوت الفاخرة والكميات المتزايدة من البضائع السائبة وغير المعبأة في حاويات.

فقد تم شحن القبة التي تزن 2،265 طناً في حين يبلغ حجم المساحة المغلقة 724 ألف متر مكعب عند تجميعها بالكامل، من إيطاليا عبر ميناء جبل علي إلى موقع معرض إكسبو القريب من الميناء. وبصفتها شريكا تجاريا عالميا رئيسيا لإكسبو 2020 دبي، تعتبر موانئ دبي العالمية مسؤولة بشكل مباشر عن ضمان التعامل مع جميع البضائع المتعلقة بالمعرض.

والتي يتم شحنها إلى دبي بأمان وفي الوقت المناسب. وخلال السنوات الخمس بين 2013 و2017، قام ميناء جبل علي بمناولة 4.8 ملايين طن متري من البضائع غير المعبأة في حاويات سنوياً و4.1 ملايين طن متري من إجمالي البضائع السائبة في السنة.

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات: «تعتبر البضائع غير المعبأة في الحاويات جزءاً مهماً من أعمال موانئ دبي العالمية، حيث تمثل ما يقرب من ربع إجمالي أحجام المناولة وتحقق القيمة التجارية لكل ما نقوم به في ميناء جبل علي.

ومن المتوقع أن يرتفع الطلب على مناولة البضائع العامّة وتلك المخصصة لمشروعات معينة بشكل كبير في الأشهر المقبلة في ظل الاستعداد لمعرض إكسبو 2020 دبي، وكشريك تجاري عالمي رئيسي للحدث المرتقب، تعمل موانئ دبي العالمية بكامل طاقتها لضمان جاهزية ميناء جبل علي والوفاء بدوره كبوابة رئيسية للبضائع ذات الصلة بالمعرض».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات