«المضافة» تحول الإقبال من «المشغول» إلى السبائك في أبوظبي

تجار الذهب يتوقعون زيادة المبيعات في موسم الأعياد

توقع إقبال متزايد على شراء الذهب خلال الأيام المقبلة | البيان

توقع تجار الذهب في أبوظبي ارتفاع مبيعاتهم خلال الأيام القليلة المقبلة مع اقتراب رأس السنة الميلادية، مشيرين إلى أن هذا الإقبال يتزايد خاصة مع استقرار سعر الذهب خلال الشهرين الماضيين عند مستويات سعرية متوسطة ومشجعة على الشراء.

وأظهرت جولة لـ«البيان الاقتصادي» في سوق الذهب الرئيسي بمدينة زايد بأبوظبي، أمس، تزايد مبيعات السبائك الذهبية من فئات 100 غرام إلى كيلوغرام، وأكد تجار ومسؤولو مبيعات أن هناك زيادة تتراوح بين 30% - 40% في مبيعات السبائك الذهبية (الذهب الخالص) خاصة بعد صدور قرار مجلس الوزراء أول مايو الماضي.

والذي نص على إعفاء المستثمرين والموردين في قطاع الذهب والألماس من أي ضرائب على معاملاتهم التجارية بهدف الحفاظ على تنافسية الدولة في قطاع الذهب والألماس، وسهولة ممارسة الأعمال في هذا القطاع.

وأوضح عبد الله محمود مسؤول المبيعات في محل الجزيرة للمجوهرات، أن ضريبة القيمة المضافة تطبق حالياً على الذهب المشغول فقط دون السبائك الذهبية أو الذهب الخالص، موضحاً أن إعفاء الذهب الخالص من الضريبة كان سبباً رئيسياً وراء تزايد مبيعات السبائك بشكل كبير منذ منتصف العام. وأفاد بأن مبيعات السبائك في غالبية محلات السوق تزايدت بنسب تتراوح بين 30% -40% مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضي.

ولفت إلى أن الإقبال على السبائك يزداد بين جنسيات معينة أبرزها الهندية والعربية، لافتا إلى أن من يقبل على شراء السبائك الذهبية يكون هدفه الاستثمار، حيث ينتظر المشتري ارتفاع أسعار الذهب ليقوم عندها ببيع السبائك، مشيرا إلى أن الأسعار حالياً عند مستويات محفزة للشراء.

وذكر أن غالبية مشتري السبائك يقبلون على السبيكة فئة كيلوغرام، تليها السبيكة نصف كيلوغرام، والأقلية يشترون سبيكة مائة غرام. وقال إن غالبية محالّ الذهب في سوق أبوظبي تسعى لجلب العدد الأكبر من السبائك لبيعها، موضحاً أن السبائك في السوق ليست كثيرة بسبب الإقبال غير المسبوق عليها.

وتوقع أن يشهد سوق الذهب في أبوظبي حركة نشطة في الشراء، مشيراً إلى أن هذه الحركة تتزايد بشكل أكبر خلال النصف الثاني من ديسمبر مع اقتراب رأس السنة الميلادية، حيث يفضل أبناء الجنسيات العربية والهندية والفلبينية شراء الذهب كهدايا لأهاليهم وأقاربهم.

مركز متكامل

وأكد أن أبوظبي تحتاج إلى مركز متكامل للذهب والمجوهرات بدلاً من مركز مدينة زايد، مشيراً إلى أن النهضة العمرانية الكبيرة التي تشهدها أبوظبي تتطلب مركزاً جديداً يليق بها. وقال: أتاجر في الذهب بأبوظبي منذ نحو 38 سنة. ووجود مركز كبير سيؤدي إلى مضاعفة المبيعات وعرض تشكيلات أكبر.

وتوقع حمدان علي أحمد مسؤول المبيعات في محل توبان للذهب والمجوهرات زيادة الإقبال على شراء الذهب المشغول خلال الأيام المقبلة، لافتا إلى أن محلات عديدة أعلنت عن خصومات تتراوح بين 30% -50% على سعر المصنعية، مما سيشجع الكثير من الزبائن على الشراء، خاصة وأن المصنعية تشكل نسبة لا تقل عن 30% من السعر النهائي للذهب المشغول.

وأوضح أن سعر الذهب حاليا بكل عياراته هو سعر متوسط ومشجع على الشراء بصورة كبيرة، خاصة أن الوقت الحالي مناسب للشراء مع وجود توقعات بارتفاع أسعار الذهب عالميا خلال العام المقبل.

وأكد أن محله لا يتعامل في السبائك الذهبية إلا أنه لاحظ زيادة مبيعات هذه السبائك مقارنة بالذهب المشغول، ويرجع السبب في ذلك إلى رغبة الكثير من المشترين في اقتناء الذهب بغرض التوفير والاستثمار.

وأشار التجار إلى أن مبيعاتهم من المعدن الأصفر نمت بنسبة 5% مقارنة بالعام الماضي، وأن السبب في انخفاض معدلات النمو (مقارنة بنمو 40% عام 2014) هو تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي واستمرار قوة الدولار.

إقبال جيد

ونوه محمد اليافعي، مسؤول محل الرميزان لبيع الذهب في مركز مدينة زايد التجاري في أبوظبي، أن الإقبال على شراء الذهب في أبوظبي جيد.

مشيراً إلى أن هذا الإقبال سيتزايد خلال الأسبوع الأخير من الشهر الجاري بعد تسلم الموظفين رواتبهم، وأكد وجود إقبال كبير على شراء السبائك الذهبية خلال الأشهر الستة الماضية، لافتا إلى أن الكثير من المقيمين، خاصة العرب والهنود، يعتقدون أن أفضل وعاء للاستثمار والادخار هو الذهب.

أسعار

ووفقاً لأسعار محلات الذهب في سوق الذهب في أبوظبي أمس، فإن سعر الغرام عيار 24 بلغ 147 درهماً وعيار 21 بلغ 129 درهماً وعيار 18 بلغ 110 دراهم. وخلال شهور العام الجاري لم تشهد أسعار الذهب.

كما يؤكد محمد نادر الشعار مالك مجوهرات السامر ارتفاعات أو انخفاضات كبيرة، حيث إن سعر الغرام عيار 21 بدأ ارتفاعه شهر سبتمبر الماضي وزاد تدريجيا ليصل إلى 129 درهما للغرام أمس علماً بأنه تراجع خلال العام الجاري إلى 123 درهماً.

مواسم

وقال رجل الأعمال حمد العوضي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، صاحب مجوهرات العوضي، إن الإقبال على شراء الذهب المشغول يتزايد في موسم الإجازات والأعياد مثل أعياد الميلاد، لذلك يتوقع التجار أن تتزايد المبيعات خلال الأيام المقبلة.

ويرى أن هناك شبه عزوف من المشترين على شراء الذهب المشغول طوال شهور السنة عدا أيام الأعياد، لافتا إلى أن نسبة كبيرة من المشترين يفضلون حاليا شراء السبائك بهدف الاستثمار على المدى البعيد، أو المضاربة على المدى القصير.

وقال: إن أسعار الذهب حالياً مشجعة جدا للشراء، والمشترون في الغالب زبائن عاديون وليسوا محترفين. ولا يميل معظمهم إلى بيع ما اشتروه بعد معاودة ارتفاع الأسعار مرة أخرى.

موضحاً أن الارتفاع غالباً ما يكون ضئيلاً وليس مغرياً، فضلاً عن رغبتهم في الاحتفاظ بالذهب على مدى فترة زمنية طويلة، وانتظار حدوث ارتفاع أكبر في الأسعار لمضاعفة أرباحهم، والزبائن غير منشغلين حاليا بالاستثمار في قنوات أخرى مثل الأسهم أو العقار، ويؤكدون أن الاستثمار في الذهب هو الأفضل والأبقى.

وينوه بأن سوق الذهب في أبوظبي أفرز نوعية جديدة من المستثمرين الصغار في المعدن النفيس.

وهذه النوعية فرضت على التجار تغيير مشترياتهم أيضاً، فطالما السوق يحتاج إلى سبائك، فإن التجار يتعاقدون على سبائك، وبلا شك فإن الإقبال المتزايد على السبائك لا يعني تراجع مبيعات المشغولات الذهبية، بل الإقبال يطال القطاعين معاً، لكن النوع الثاني، وهو المشغولات، يتزايد في أوقات معينة، وبصفة خاصة المواسم، مثل مواسم الأعياد وعيد الأم، وشهر رمضان، وبداية العام، وفترات الأعراس داخل الدولة وخارجها، لا سيما في الهند وباكستان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات