المراكز الجمركية الساحلية في دبي تتعامل مع 20 ألف سفينة خلال 9 أشهر

أحمد مصبح خلال زيارته المراكز الجمركية الساحلية | من المصدر

أكد أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي خلال زيارته للإدارة المراكز الجمركية الساحلية بدبي، الدور الحيوي الذي يلعبه خور دبي في تنمية حركة التجارة البحرية من خلال ما تقدمه إمارة دبي من تسهيلات وخدمات مميزة للتجار وأصحاب السفن سواء خشبية أو الحديثة.

وخلال الزيارة اطلع مدير جمارك دبي على إحصاءات الإدارة، حيث تعاملت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري مع نحو 20.3 ألف سفينة- قادمة ومغادرة بالبضائع المتنوعة- الصادرة والواردة وإعادة تصدير والتي بلغت قيمتها 11.3 مليار درهم وتزن مليار طن.

وأشار مدير جمارك دبي إلى المشروع الجديد، الذي تم إطلاقه مؤخراً في مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة لدعم حركة التجارة الخارجية، وهو نظام «ناو» المنصة الذكية لحجز عمليات الشحن البحري بالسفن الخشبية في خور دبي، حيث يُمكن النظام التجار من البحث عن السفن الخشبية والحجز لنقل شحناتهم عليها من خلال تطبيق واحد سهل الاستخدام، وقد تم اختيار نظام «ناو» في مبادرة دبي إكس 10.

وأشار إلى التزام الدائرة بإرسائها لقواعد منظمة أسهمت في تسهيل حركة التجارة عبر السفن التقليدية والحديثة وتوفير كل التسهيلات للتجار والعملاء عبر أنظمة جمركية تتسم بالمرونة وسلاسة الإجراءات، وتوفير الوقت والجهد من خلال الانسيابية في شحن وترتيب البضائع، مع عدم الإغفال عن الرقابة المحكمة، التي من شأنها حماية المجتمع من نفاذ أي مواد ممنوعة أو محظورة.

وأكد أن جمارك دبي تحرص على التحديث والتطوير المستمر للخدمات وتطوير الأجهزة المساندة لعمل الدائرة في المراكز الساحلية ومنها مبادرة الدائرة، التي تستهدف زيادة كفاءة الموظفين العاملين في عمليات الرقابة والحماية، من خلال تزويد المفتش الجمركي بالكاميرا المتنقلة لنقل صورة حية ومباشرة لعملية التفتيش، التي تتم داخل السفن الخشبية والتعرف على قدرتها الهائلة في تخزين المعلومات بشكل آلي.

ولفت إلى أن الأجهزة الحديثة التي تستخدمها الدائرة في عمليات التفتيش منها «الطائرة العمودية من غير طيار لتصوير عمليات التفتيش» و«الغواصة الذكية» لمراقبة وتفتيش أسفل السفن، جاءت نظراً للزيادة في حركة السفن الخشبية والحديثة في خور دبي.

وشملت الجولة مركز جمارك الحمرية، واطلع على المركز المشترك الخاص بالشركاء الاستراتيجيين بميناء الحمرية، كما زار مركز جمارك مرفأ ديرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات