ترويج علامة الجودة الإماراتية والمنظومة الوطنية للحلال في سـنغافورة

■ عبد الله المعيني

قدمت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، عرضاً تفصيلياً حول فرص دعم التجارة والصناعة بقطاع الأغذية والمشروبات، من خلال المنظومة الإماراتية للحلال.

وعلامة الجودة الإماراتية، وأهميتها بالنسبة لرجال الأعمال والمصنعين، وقدرتها على تسهيل حركة الإنتاج والتجارة في أسواق الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك أمام وفد رفيع المستوى من المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال السنغافوريين.

وأكد عبد الله المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، أن ترويج المنظومة الإماراتية للحلال عالمياً، وعلامة الجودة الإماراتية، من شأنه أن يعزز فرص التعاون والشراكة الاقتصادية بين الإمارات والعالم، ولدينا مع سنغافورة تعاون اقتصادي وتجاري مميز.

وعلاقات متينة على الصعيد التجاري والاقتصادي، في ضوء وصول حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى نحو 59 مليار درهم، كما أن هذا التعاون يعد بمثابة فرصة مثالية على نحو يعزز ويطور العلاقات الاقتصادية بين البلدين، خصوصاً في مجالات مثل التجارة والصناعة والاستثمار. وأضاف المعيني أن هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات» تلقت دعوة كريمة من سعادة الدكتور محمد عمر بالفقيه، سفير الدولة في سنغافورة، للمشاركة في ورشة تعريفية للمسؤولين ورجال الأعمال السنغافوريين، حول ممارسة الأعمال في التجارية في الإمارات، وبتنظيم من مجلس الأعمال الإماراتي السنغافوري.

وتم تجهيز عرض شامل حول المنظومة الوطنية للحلال، وعلامة الجودة الإماراتية، قدمه الدكتور يوسف السعدي، مدير إدارة التشريعات الفنية في «مواصفات»، والمهندس يوسف المرزوقي، رئيس قسم اللوائح والأنظمة.

ونوه المعيني بأن المنظومة الإماراتية للحلال تحظى بقبول عالمي واسع، كذلك فإن «العلامة الوطنية للحلال» التي تم إطلاقها ضمن متطلبات «النظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال» الصادر بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 10 لعام 2014، لا شك بأنها ستسهم في فتح أسواق جديدة للمنتجات السنغافورية في أسواق الإمارات، ومنها إلى دول مجلس التعاون الخليجي، على اعتبار أن الإمارات تعد من أكبر مراكز إعادة التصدير في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقدم الدكتور يوسف السعدي، مدير إدارة التشريعات الفنية في «مواصفات»، والمهندس يوسف المرزوقي، رئيس قسم اللوائح والأنظمة في الهيئة، عرضاً تفصيلياً حول المنظومة الإماراتية للحلال، وإجراءات منح العلامة الوطنية للحلال، واعتماد جهات منح الشهادات، إضافة إلى علامة الجودة الإماراتية، التي تحظى باعتراف دولي واسع، الأمر الذي من شأنه أن يعزز من فرص وحظوظ المؤسسات التي تحصل على تلك العلامة من أجل الوصول إلى الأسواق الدولية بسهولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات