إطلاق منطقة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في «السيف» بدبي

وقّعت مراس، ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، اتفاقية شراكة لتدشين منطقة المشاريع الصغيرة والمتوسطة في السيف، الواقعة قبالة خور دبي في المنطقة التراثية المتميزة من دبي، وتهدف الشراكة إلى تخصيص مساحة لرواد الأعمال، وتحويلها إلى مركز رائد للابتكار وتطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة، الأمر الذي يعزز من الناتج المحلي لإمارة دبي والدولة على وجه العموم.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى تأكيد الالتزام المشترك لشركة مِراس ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة على تعزيز موقع دبي لأن تكون في صدارة دول العالم مركزاً تنافسياً لجذب الشركات الناشئة التي تولي الابتكار أولوية رئيسة، وذلك تماشياً مع أهداف رؤية الإمارات 2021. ومن المتوقع أن تخدم المنطقة الواقعة في قلب المركز التجاري لدبي، مجموعة جديدة من الشركات في قطاع التصميم، والأزياء، والمأكولات والمشروبات، وتكنولوجيا المعلومات، موفرة بذلك فرصة فريدة لتحقيق النجاح والازدهار ضمن منظومة داعمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة. وتم الإعلان عن الشراكة خلال حفل توقيع رسمي جرى بوجهة «السيف»، حيث وقع مذكرة التفاهم سالي يعقوب، المديرة التنفيذية للمراكز في مِراس، وعبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لـمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وقال عبد الباسط الجناحي: «أسهمت دبي في بروز العديد من الشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة المنافسة عالمياً، كما أن توجه دبي والإمارات المتنامي نحو الابتكار يشكل فرصة ممتازة لتعزيز قصص نجاح هذه الشركات والحفاظ عليها. ومنطقة المشاريع الصغيرة والمتوسطة في السيف من المواقع الحيوية التي تخدم توجهاتنا لدعم ريادة الأعمال، ويكمن تركيزنا الأكبر في تحديد أفضل المنصات والشركاء لتمكين المشاريع محلياً وعالمياً في المستقبل، خاصة تلك التي تعمل في القطاعات الناشئة والتي تسعى إلى الابتكار والنمو.

وقالت سالي يعقوب: «نجحت وجهة السيف في الاستفادة من الموقع الجغرافي الاستراتيجي لدبي، كما استقطبت العديد من الشركات والسياح. وإطلاق منطقة المشاريع الصغيرة والمتوسطة يعكس التزام الوجهة بتسخير بنيتها التحتية لتأسيس مراكز حيوية تمكّن سكان دبي من التطور والازدهار بطرق جديدة وغير مسبوقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات