«الاقتصاد» تستدعي 5944 سيارة لإصلاح عيوب

أطلقت وزارة الاقتصاد خلال الأسبوع المنصرم 3 حملات لاستدعاء 5944 سيارة حديثة لدواعي السلامة والأمان، وتوزعت السيارات المستدعاة على 3 شركات عالمية وهي «نيسان الشرق الأوسط»، و«نيسان إنفينتي الشرق الأوسط»، و«فلوكس واغن الشرق الأوسط»، واستهدفت الحملات إصلاح عيوب تصنيعية.

تقرير

تمثلت الحملة الأولى، وهي الأكبر من نوعها، في استدعاء 4145 سيارة من سيارات «نيسان باترول» و«نيسان أورفان» و«نيسان سنترا» موديلات 2017، وذلك بالتنسيق بين إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد وشركة «نيسان الشرق الأوسط» وعملائها في الإمارات وهم العربية للسيارات في دبي والمناطق الشمالية والمسعود للسيارات في أبوظبي.

وأكد تقرير فني للوزارة أنه لوحظ في بعض المركبات وجود احتمال لكسر النابض الداخلي لمفتاح التشغيل، وذلك بسبب الاستخدام المتكرر أو تحميل أشياء ثقيلة على المفتاح، وفي هذه الحالة وفي ظل ظروف محدودة فقد يتوقف المحرك فجأة أثناء سير السيارة، وفي أسوأ الظروف لو تزامن هذا الحدث مع تعرض المركبة لحادث مروري إن نظام الوسائد الهوائية قد لا يعمل. وذكر التقرير أن شركة نيسان قررت استبدال مفتاح التشغيل لهذه السيارات بواحد آخر دون تحمل العملاء أية نفقات.

ولفت التقرير إلى أن وكيلي السيارات سيتصلان بالعملاء أصحاب السيارات المعنية بالحملة لإبلاغهم بهذا الأمر.

وشملت الحملة الثانية 930 سيارة من نوع سيارات نيسان مكسيما موديلات 2016 و2017 ونيسان باثفندر 2017 وإنفينتي 2017. وأوضح التقرير أن سبب الاستدعاء يتمثل في أن مشغل نظام منع إغلاق المكابح في بعض السيارات قد يضيء بشكل مستمر بسبب احتمال وجود خلل مصنعي في مشغل نظام منع انغلاق المكابح. وأوضح أن نيسان قررت إجراء فحص واستبدال مشغل نظام منع إنغلاق المكابح لهذه السيارات بواحد آخر معدل، إذا ما استدعى الأمر، وذلك من دون تحمل العملاء أية نفقات.

حملة

أما الحملة الثالثة فتمثلت في استدعاء 869 سيارة من سيارات تيغوان والتي تنتجها فولكس واغن موديلات 2015 و2016 و2017 و2018، بالتعاون بين إدارة حماية المستهلك وفولكس واغن الشرق الأوسط ووكلائها في الدولة، وهم شركة النابودة للسيارات في دبي والمناطق الشمالية وعلي وأولاده في أبوظبي.

فولكس فاغن

كشف تقرير لوزارة الاقتصاد أن فولكس فاغن أكدت وجود عدد محدود من السيارات المصنعة خلال السنوات من 2015 - 2018 متأثرة بعيوب تصنيعية في الفئة «ليد»، وذلك بسبب احتمالية ماس كهربائي ناتج عن زيادة الحرارة بسبب الرطوبة في وحدة مصابيح ليد الخلفية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات