«التنمية الاقتصادية» و«سيدات أعمال الشارقة» يبحثان دعم رائدات الأعمال

بحثت دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، التعاون والتنسيق مع مجلس سيدات أعمال الشارقة، مما يعود بالنفع على سيدات الأعمال في الإمارة، وذلك خلال زيارة وفد من المجلس لدائرة التنمية الاقتصادية.

واستقبل سلطان عبدالله بن هده السويدي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، وفداً من مجلس سيدات أعمال الشارقة، برئاسة نورة النومان، رئيس المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر القاسمي، وبحضور ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، والشيخة هند القاسمي، رئيس مجلس سيدات أعمال الشارقة، ومريم بن الشيخ، مدير شؤون العضوية والخدمات بالمجلس.

وذلك لبحث سبل التعاون وتعزيز التنسيق بين الطرفين، مما يعود بالنفع على سيدات أعمال الشارقة، ودعم وتعزيز بيئة العمل الداعمة للمرأة في الشارقة، وتأهيل السيدات للدخول في عالم الأعمال الحرة، وتعزيز دورهن في التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتمكينهن من إطلاق مشاريعهن الناشئة، وتنمية بيئة الأعمال في إمارة الشارقة، لتعزيز مكانتها كمركز جاذب للشركات الناشئة.

في بداية اللقاء، أوضحت الدائرة أهمية هذه الزيارة ودورها في تعزيز علاقات التعاون المختلفة وتسريع عمليات التطوير، وحرص الطرفين للمساهمة البناءة في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة لإمارة الشارقة، وذلك بالاستخدام الأمثل للموارد التقنية والبشرية، وتوفير كل الخدمات وتسهيلها على رواد الأعمال.

وخلال الاجتماع، تم استعراض سبل التعاون بين الجانبين، وذلك لدعم سيدات أعمال الشارقة بتوفير الاستشارات المالية والقانونية ودراسة الجدوى لعضوات مجلس سيدات أعمال الشارقة،

وأكدت عضوات الوفد الحرص على تعزيز التعاون والتنسيق مع الدائرة، بما يساهم في تطوير منظومة العمل المشترك لإيجاد مخرجات تخدم كل الجهات للنهوض بمستويات الخدمة المقدمة لسيدات الأعمال في الشارقة، وهو ما يصب في توجه الدولة نحو بناء اقتصاد قوي ومتين يتميز بالمعرفة والاستدامة ويدعم بيئة ريادة الأعمال في إمارة الشارقة، وتعزيز مكانتها كمركز جاذب للشركات الناشئة في كل القطاعات.

كما يعزز من تنافسية الدولة على المستوى العالمي. كما استعرض الاجتماع الشراكة مع مؤسسة رواد، ودور مؤسسة رواد في دعم قطاع ريادة الأعمال من خلال تقديم مجموعة من التسهيلات والامتيازات لعضوات المجلس. وأكد الطرفان أهمية تعزيز التعاون المستقبلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات