أطلقت أول محطة وقود متنقلة في دبي

6% نمو مبيعات «إينوك» خلال 2018

أكد زيد القفيدي، المدير التنفيذي لوحدة أعمال التجزئة في مجموعة «إينوك»، أن حجم مبيعات شركة «بترول الإمارات الوطنية»، «إينوك» ارتفع بنسبة 6% خلال العام الجاري مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، مشيراً إلى أن الشركة أنجزت أكثر من 80 مليون معاملة شراء وقود خلال العام الجاري وخدمت المحطات التابعة لها نحو 120 مليون زائر.

جاء ذلك خلال تصريحات صحفية على هامش إطلاق «إينوك» لأول محطة وقود تجريبية قابلة للنقل في منطقة المرابع العربية في دبي، والتي تعد الأولى من نوعها في المنطقة بهدف تلبية احتياجات المقيمين بالمجمعات السكنية البعيدة.

وتم تدشين محطة «إينوك» بحضور سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وسيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «إينوك» وأحمد ثاني راشد المطروشي، عضو مجلس الإدارة المنتدب في شركة «إعمار».

تدشين

وأعلن القفيدي أن الشركة تعتزم تدشين 4 محطات قابلة للنقل خلال الربع الأول من العام المقبل، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 5 حيث تم تحديد الأماكن لهذه المحطات، مشيراً إلى أن هذه المحطات ستقوم ببيع البنزين الخصوصي فئة 95، الذي يمثل نحو 95% من عمليات التزود بوقود السيارات في الدولة.

وقال إن عدد محطات «إينوك» حالياً وصل إلى 124 محطة، 90% منها في دبي، وستعمل الشركة على افتتاح 5 محطات جديدة في الشارقة خلال العام المقبل، مشيراً إلى أن «إينوك» افتتحت خلال العام الجاري 24 محطة، وتستهدف «المجموعة» افتتاح متوسط 15 محطة سنوياً في دبي فقط بمتوسط 25 مليون درهم للمحطة.

وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمحطة الجديدة 30 ألف لتر بنزين، مع إمكانية تزويد ما يقارب 400 مركبة بالوقود يومياً، مدعمة بتقنيات مستدامة بالكامل، حيث تعمل بالطاقة الشمسية وتقنيات لتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة، مثل نظام استعادة الأبخرة طبقاً لأفضل ممارسات البيئة والصحة والسلامة.

وأوضح القفيدي أن المحطة القابلة للنقل مطبقة في أوروبا وأن الشركة طورت الفكرة، حيث تضم خزاناً علوياً ومضخة وقود واحدة وجهازاً آلياً لبيع المأكولات الخفيفة والمشروبات، كما تتميز بإمكانية نقلها إلى موقع جديد خلال 30 يوماً وإعادة تركيبها في المناطق السكنية التي لا توجد بها محطات خدمة، ما يوفر لسكان هذه المناطق القدرة على الوصول السهل لخدمات التزوّد بالوقود.

ابتكار

وقال سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «إينوك»: «تتزامن الزيادة في عدد المركبات المسجلة في الإمارات مع النمو السكاني المتواصل، ما يعني زيادة الطلب على محطات التزوّد بالوقود خلال السنوات المقبلة.

وفي ضوء التوقعات التي تشير إلى استقبال الدولة 25 مليون زائر مع انطلاق إكسبو 2020 دبي، تأتي الحاجة إلى تعزيز الابتكار في السوق وتزويد العملاء بخدمات أكثر سهولة وفعالية للتزوّد بالوقود في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية التي يصعب بناء محطات خدمة جديدة فيها، ويمثّل نجاح هذا المشروع التجريبي خطوة مهمة نحو تعزيز خدماتنا وتوسعة نطاق شبكتنا قبل انطلاق إكسبو 2020 دبي، وذلك بفضل إمكانية نقل المحطة من منطقة إلى أخرى».

وستكون المحطة الجديدة بتقنيات مستدامة بالكامل، فقد صُممت لتعمل على الطاقة الشمسية، وهي مجهزة بعدد من أحدث التقنيات لتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة، مثل نظام استعادة الأبخرة، الذي يعمل على استرجاع 70% من الأبخرة المنبعثة من مضخة وخزان الوقود وإعادة تكثيفها مجدداً لاستخدامه وقوداً.

كما تم تصميم المحطة بخزان وقود فوق سطح الأرض، وهو مصمم بجدران مزدوجة بما يتوافق مع مختبرات «أندررايترز» الدولية للأمان. وإضافة إلى ذلك، تم اعتماد تصميم المحطة طبقاً لأفضل ممارسات البيئة والصحة والسلامة، بما يشمل تركيب صمام لمنع تسرب الوقود، وأجهزة الإنذار السمعي، ومنافذ منع الضغط وفتحات الطوارئ للجدران الداخلية والخارجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات