الإمارات تشارك في الاجتماعات التحضيرية لـ«القمة العربية الاقتصادية»

شاركت دولة الإمارات في أعمال الجلسة الافتتاحية لـ«منتديي المجتمع المدني والشباب العربي» التي انطلقت أمس بالقاهرة، في إطار التحضيرات للقمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية الرابعة التي ستعقد في بيروت الشهر المقبل.

مثّل الدولة جمعة مبارك الجنيبي، سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية.

وأكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية، أهمية دور المجتمع المدني والشباب تجاه المجتمعات العربية، وتعزيز مسيرة العمل التنموي والحضاري للأمة العربية.

وقال إن مسيرة التنمية في عدد من الدول العربية حققت تقدماً ملموساً على مدى العقود الأخيرة في مواجهة الكثير من التحديات الإنمائية في مجالات حيوية كالتعليم والصحة ومكافحة الفقر، إلا أنه لا تزال هناك العديد من التحديات المحورية التي تمس معيشة المواطن على المستوى الأمني والاقتصادي والاجتماعي، وتمس في بعض الأحيان أمن وسلم واستقرار الدول، وهي جميعها تحديات ترتبط بمنظومة الارتقاء بالإنسان العربي ذاته.

وأضاف أن هناك العديد من التطورات والمؤثرات التي أثرت سلباً خلال السنوات الأخيرة في المكتسبات التنموية العربية، مع ما خلّفته من موجات نزوح ولجوء وارتفاع في معدلات الفقر والبطالة، خاصة في أوساط الشباب، وكذلك الزيادة في أعداد الأشخاص ذوي الإعاقة وتردي الأوضاع الاجتماعية والصحية والاقتصادية في الدول التي تواجه صراعات ونزاعات مسلحة، فضلاً عن استمرار الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وجميعها عناصر تؤثر بلا شك في مسيرة التنمية في الوطن العربي.

وأكد أبو الغيط أن المنطقة أحوج ما تكون إلى العمل المتضافر على الصعيد التنموي، غير أن التحدي أمامنا اليوم هو إحداث نقلة نوعية في فلسفة هذه القمم ومنهجية عملها.

هدف

عُقدت الجلسة برئاسة وزير الاتصالات اللبناني جمال الجراح، وحضور وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية غادة والي، ووزير الشباب والرياضة المصري أشرف صبحي. ويهدف المنتدى في نسخته هذا العام إلى وضع خريطة طريق لتفعيل دور منظمات المجتمع المدني، للإسهام في الجهود الرامية إلى تعزيز الاستثمار في رأس المال البشري، وتنفيذ العقد العربي لمنظمات المجتمع المدني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات