«دبي المالي» يبرز مزايا إدراج الشركات بـ«السوق الثانية»

خلال الحلقة النقاشية عن «السوق الثانية» لسوق دبي المالي | من المصدر

نظم سوق دبي المالي وغرفة تجارة وصناعة دبي، بالتعاون مع مجلس دبي لرواد الأعمال، حلقة نقاشية حول فرص الإدراج في «السوق الثانية» لسوق دبي المالي، تم خلالها استعراض دور «السوق الثانية» في فتح آفاق أسواق المال أمام الشركات الخاصة بالنظر إلى ما توفره من مزايا عديدة من شأنها الإسهام في وضع تلك الفئة من الشركات على طريق النمو المستدام.

استقطبت الحلقة النقاشية ممثلي 45 شركة خاصة من قطاعات مختلفة، وشارك فيها فهيمة البستكي، نائب رئيس تنفيذي، رئيس قطاع تطوير الأعمال، سوق دبي المالي، الدكتور منذر بركات، مستشار أول الأسواق المالية، هيئة الأوراق المالية والسلع، وأحمد إبراهيم، الشريك الإداري، شركة معتوق بسيوني وإبراهيم للاستشارات القانونية، وخليفة رباع، نائب الرئيس، نائب رئيس قطاع العمليات، سوق دبي المالي.

وقال عيسى كاظم، رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي: توفر «السوق الثانية» في سوق دبي المالي للمستثمرين في الشركات الخاصة منصة متكاملة لإنجاز عمليات التداول والتقاص والتسوية، بما يعزز حضور تلك الشركات على المستوى العام عبر وضعها في دائرة الضوء أمام قاعدة المستثمرين الضخمة والمتنوعة في السوق، والتي تتجاوز 843 ألف مستثمر، علاوة على العشرات من شركات الوساطة والمحللين المحليين والعالميين، الأمر الذي يزيد جاذبية الشركة ويسهم في خلق المزيد من القيمة لاستثمارات مساهميها.

وقال حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي: إن تنظيم الحلقة النقاشية يأتي في إطار جهود غرفة دبي لدعم الشركات الناشئة ورواد الأعمال في الدولة، وتسهيل آلية استفادتهم من الفرص في السوق المحلية لتعزيز تنافسيتهم في مجتمع الأعمال، حيث تعتبر ريادة الأعمال ركيزة مستقبل بيئة الأعمال في الإمارة.

وقالت فهيمة البستكي، نائب رئيس تنفيذي ورئيس قطاع تطوير الأعمال في سوق دبي المالي: نحرص على التواصل المنتظم مع إدارات الشركات وتنظيم الفعاليات التعريفية وإصدار الأدلة العملية لمساعدتها على الاستعداد للعمل ضمن بيئة أسواق المال. وفي تقديرنا، تمتلك «السوق الثانية» آفاق نمو كبيرة بوجود قرابة 150 شركة مساهمة خاصة في الدولة، علاوة على شركات المسؤولية المحدودة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات