تصدّرت مؤشر مدن المستقبل

دبي أفضل مدينة عالمياً في الأداء الاقتصادي

احتلت دبي المركز الأول عالمياً بين أفضل 10 مدن في العالم من حيث الأداء الاقتصادي، على مؤشر مدن المستقبل للعام الجاري والمقبل، حسب مجلة الاستثمارات العالمية (اف دي أي) التابعة لمؤسسة فاينانشال تايمز العالمية.

وتفوقت دبي في الأداء على بقية المدن العالمية وشملت لندن وباريس ودبلن وسنغافورة وجنيف وكوبنهاجن وأمستردام وفرانكفورت وشانغهاي (من الثاني إلى العاشر على الترتيب)، وجاء تصدر دبي للمؤشر بناءً على حصول بورصة دبي للسلع على أفضل منطقة حرة للعام 12 مرة، وحصول منطقة جبل علي الحرة على لقب أفضل منطقة حرة للعام لثلاث مرات، وحصول واحة دبي للسيليكون على نفس اللقب 5 مرات، وحصول دبي على لقب أفضل مدينة صناعات جوية مستقبلية وأفضل مدينة اقتصادية رقمية ومدينة مستقبلية عالمية 11 مرة.

وحصلت دبي على المركز الثاني عالمياً من حيث الإمكانات الاقتصادية المتوقعة، والمركز الثالث عالمياً بين مدن المستقبل العالمية الكبرى، بعد كل من سنغافورة وهونغ كونغ، متفوقة على مدن مثل أمستردام وسان فرانسيسكو.

كما حلت الإمارة في المركز الرابع عالمياً من حيث مناخ الأعمال المشجع لرجال الأعمال على إنشاء أعمالهم الخاصة، وحلت في المركز السادس في الترتيب العام، متفوقة على مدن مثل نيويورك وسان فرانسيسكو وأمستردام وطوكيو وبكين وميامي وزيوريخ.

والمركز الثامن عالمياً من حيث الارتباط بمدن العالم الكبرى الأخرى. وفي فئة الإمكانات الاقتصادية، جاءت مدينة أبوظبي في المركز السادس عالمياً متفوقة على ميونيخ وبلفاست وسيدني الأسترالية.

وأصدرت مجلة الاستثمارات الأجنبية المباشرة قائمة بأفضل 25 مدينة مستقبلية في العالم في هذا المؤشر، الذي اعتمد على بيانات جمعتها وحدة البيانات التابعة للمجلة من خلال أدوات إلكترونية شملت 129 موقعاً في العالم، تغطي 100 سوق مالي من حيث الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إليها، فضلاً عن 15 منطقة عالمية. وقسمت مجلة «اف دي أي» مدن العالم إلى المدن العظمى، والمدن الكبرى، والمدن الكبيرة.

وفي فئة المدن الكبيرة عموماً، حلت إمارة الشارقة في المركز الرابع في الارتباط بالمدن الأخرى، والعاشرة في الترتيب العام. وفي فئة المدن الكبيرة، حصلت الشارقة على الترتيب الرابع عالمياً من حيث الاتصال بمدن العالم في الفئة نفسها من المدن، وعلى المركز العاشر من حيث الترتيب العام على مؤشر مدن المستقبل.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات