«اتصالات»: الجيل الخامس من الشبكات يعيد صياغة القطاع

أكد حاتم دويدار الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية في مجموعة «اتصالات» أن الجيل الخامس من الشبكات علاوة على الجيل القادم من تقنيات الهواتف المتحركة سيعملان على إعادة صياغة قطاع الاتصالات بوجه عام لما لهما من أثر مباشر في دعم كل أوجه الابتكار، فضلاً عن إثراء تجربة العملاء الشاملة.

جاء ذلك خلال فعاليات قمة «قادة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات» في دبي أمس.

وركزت القمة في نسختها الـ 11 على مدى تأثير الشبكات الذكية على قطاع الاتصالات.

وحول «أثر التكنولوجيا على حياتنا اليومية» و«كيفية تناول شركات الاتصالات فرصة التحول الرقمي، قال دويدار إن الجيل الخامس يعد بقدرات لا حصر لها، ومن شأنه رفع مستوى الخدمات والأداء والتمكين الرقمي، وهو الأمر الذي سيغير من طريقة تفاعلنا ويؤثر بشكل إيجابي على منظومات العمل المختلفة.

وركزت قيادات «اتصالات» المشاركة في القمة على الأهمية المتزايدة للتكنولوجيات الحديثة المتطورة مثل شبكات الجيل الخامس والأمن الإلكتروني، حيث شارك علي أميري الرئيس التنفيذي لخدمات المشغلين والمبيعات بالجملة في مجموعة «اتصالات» في حلقة نقاش بعنوان «حركة البيانات وطاقتها الاستيعابية»، .

وشارك محمد المرزوقي نائب رئيس قطاع التكنولوجيا بالمجموعة الدولية لـ«اتصالات» في حلقة نقاش بعنوان «الجيل الخامس: إعادة ابتكار القيم الاقتصادية الجديدة». كما شارك كمران أحسن مدير تنفيذي أول حلول أمن المعلومات الرقمية في «اتصالات ديجيتال» في حلقة «الأمن السيبراني: التحديات الأمنية الرقمية وخطوات الحماية الاستباقية»، التي ركزت محاورها على التحديات الأمنية في العصر الرقمي وتقنيات دمج آليات الحماية الرقمية في جميع عناصر البنية التحتية للاتصالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات