تقرير لـ«دبي للسياحة» بشأن التطور الرقمي:

80 % من البحث عن الفنادق عبر الهواتف الذكية

■ هلال المري

كشفت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) عن نتائج التقرير الذي قامت بإعداده إحدى الشركات المستقلة المتخصّصة في الدراسات حول التطوّر الرقمي في فنادق الإمارة، وجاء هذا التقرير في إطار التزام دبي للسياحة بتسهيل وترويج التكنولوجيا الإحلالية التي تم إقرارها في مبادرة 10X الحكومية.

وأظهر التقرير الذي قامت به شركة «إنسايتس أوت»، المكتب الاستشاري المتخصص في قطاع الضيافة والخدمات أنّ 80% من البحث عن الفنادق و60% عن الوجهات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يتم عبر استخدام الهواتف المتحركة، ما يدل على أهمية استراتيجية الإعلام الرقمي والهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي عند تصميم منصات الحجز.

ولقد أصبح التطوّر الرقمي أحد العوامل المهمة التي تتماشى مع متطلّبات جيل اليوم من المسافرين الذين يتمتّعون بمعرفة ممتازة بالتكنولوجيا المتقدّمة، حيث يهدف التقرير إلى تزويد الفنادق بتحليل مناسب من أجل تحديد المجالات التي يمكن تطويرها أكثر، إضافة إلى استخدام أفضل الأدوات عند التنفيذ.

وتبيّن أن 83% من الفنادق لديها أداة حجز على الإنترنت، علماً بأن 78% منها تنفذ استراتيجيات تسويق رقمية، بينما 63% من المنشآت الفندقية تقدّم لضيوفها استبيانات تساعدها على تحسين مستوى الخدمة لديها، وأكد التقرير أهمية إدارة علاقات العملاء كمجال قابل للتطوّر أكثر، علماً بأنّ 21% منها تعمل على تطويرها حالياً، كما أظهرت المزيد من النتائج التأثير الإيجابي للإيرادات على الفنادق وكذلك بشكل أوسع على الوجهة، بما يمكّن الشركاء من تقديم تجارب خدمة عملاء مميّزة ومتنوّعة.

وتم وضع هذه المزايا على رأس أولويات المسافر، حيث إنّ 86% من العملاء يفضّلون التواصل الشخصي عبر البريد الإلكتروني، بينما يبحث 84% عن التزكيات من خلال تاريخ الزيارات السابقة، و81% يبحثون عن العروض والخدمات التي تقدّمها الوجهات. كما يسلط التقرير الضوء على أفضل الأدوات التكنولوجية الرقمية لكل فندق متضمنة ميزة التقييم الذاتي للتطور الرقمي.

إنّ استخدام هذه الأدوات الرقمية المناسبة سوف يسهم في تمكين الفنادق من تأسيس قاعدة بيانات بالضيوف لمساعدتها على توفير الأنسب لهم، لأنها تحتوي على تحليلات أداء ومعلومات شاملة.

استفادة

وقال هلال المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري: بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبناء على رؤيته المستقبلية، فإنّ هدفنا هو الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة لتقديم أفضل التجارب الرقمية لضيوفنا، بما يعزّز من ريادة دبي وهي تخطو خطوات ثابتة نحو المستقبل الذكي.

وهناك حاجة مستمرة للمزيد من التنوع التكنولوجي عبر مختلف القطاعات بما فيها السياحة والسفر والضيافة لتقديم تجارب أفضل للزوار.

ويؤكد هذا التقرير أهمية النظم الذكية في قطاع الضيافة لكل من الضيوف، وكذلك لملاّك وأصحاب الفنادق. وبما أننا نعمل لتحقيق أهداف الاستراتيجية السياحية 2022-2025، فإن هناك حاجة متزايدة لجيل جديد من الابتكار والإبداع والعروض التكنولوجية الذكية لتعزيز تجربة الزائر عند زيارته لدبي. ونتطلع إلى تحقيق المزيد من هذا العمل بالشراكة مع القطاع الخاص من أجل ضمان استمرارية التطوير.

إضافة إلى هذا التقرير الذي يعنى بالتطوّر الرقمي، فإنّ دبي للسياحة وكذلك «إنسايتس أوت» قامتا بتطوير برنامج تدريبي تفاعلي بما يضمن استمرار قطاع السياحة المرن في دبي بالمحافظة على تنافسية أسعاره بالمقارنة مع المدن العالمية الأخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات